يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

رغم وساطة طوكيو.. طهران تواصل حربها الكلامية ضد واشنطن

الثلاثاء 04/يونيو/2019 - 11:53 ص
المرجع
إسلام محمد
طباعة
في إطار التصريحات المستهلكة والحرب الكلامية التي تشنّها طهران من حين لآخر ضد واشنطن، أطلق المستشار العسكري لنظام الملالي، المدعو يحيى رحيم صفوي، الإثنين 3 يونيو، تهديدات للقوات الأمريكية في منطقة الخليج العربي، رغم تراجع التصعيد بين البلدين، والحديث عن وساطات دولية عديدة بينهما، كان أبرزها وساطة رئيس وزراء اليابان.
رغم وساطة طوكيو..
وفي حديث لوكالة «فارس» شبه الرسمية، قال صفوي: إن إيران تسعى باستمرار لإرساء علاقات ودية مع الدول الجارة، مضيفًا: «استراتيجيتنا هي عدم النزاع مع الجيران»، وأعاد التذكير بأن بلاده جاهزة لعقد معاهدة عدم اعتداء مع الدول المجاورة قائلا: «إنني أقترح إبرام معاهدة عدم اعتداء مع بعض الدول وتشكيل تحالف مع البعض الآخر.. آمل بأن تعتبر دول المنطقة الأمريكيين والصهاينة أعداء لها بدلًا من أن تعتبر إيران عدوة بإيحاءات من أفكار شيطانية».

نبرة تهديد
وأشار المستشار العسكري للمرشد الإيراني إلى أن الأمريكيين لديهم أكثر من 25 قاعدة عسكرية في المنطقة، منها قيادة القوات الجوية في قطر، وقيادة القوات البرية في الكويت، وقيادة القوات البحرية في البحرين، مبينًا أن هذه القواعد تضم أكثر من 20 ألف عسكري.

وفي نبرة تهديدية واضحة، قال صفوي: إن الأمريكيين يعلمون جيدًا أن هذه القوات في مرمى صواريخ إيران، كما أن كل الأسطول الأمريكي والأجنبي في الخليج هو في مرمى صواريخ القوة البحرية للحرس الثوري، موضحًا أن هذا المدى البالغ أكثر من 300 كيلومتر يصل من ساحل إيران إلى ساحل الدول المقابلة.

ولفت القيادي الإيراني إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لن يدخل أبدًا أي حرب إن لم تكن فيها جدوى اقتصادية.. ترامب يعلم أن أي حرب مع إيران ستنتهي بهزيمته، وتكلفه نفقات كبيرة.
رغم وساطة طوكيو..
قبل التفاوض
من جهته، أكد الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية محمد عبادي، أن نظام الملالي يستعرض مهاراته البلاغية بعدما بدأت مساعي الوساطة الدولية، وتم خفض التصعيد في منطقة الخليج العربي، ويصعد من تهديداته لتحسين موقفه التفاوضي قبل الجلوس على مائدة التفاوض مع الأمريكان لإعادة التفاهم على بنود جديدة للاتفاق النووي.

وأضاف الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية في تصريح لـ«المرجع» أن القوات الأمريكية في الخليج حققت هدفها بردع إيران عن خرق العقوبات المفروضة عليها، والتي وصلت لأقصى مستوى لها منذ نحو الشهر، وبالفعل تم امتصاص رد الفعل الإيراني الذي جاء في حدوده الدنيا؛ بسبب وجود القوات أمام السواحل الإيرانية.
"