يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

إمارة اللاإنسانية.. قطر تدهس حقوق العمال

السبت 18/مايو/2019 - 10:41 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

يعيش العمال بمختلف جنسياتهم في معاناة إنسانية لا تتوقف ولا تنتهي؛ إذ وثقت المنظمات الحقوقية والتقارير الإعلامية عشرات الحالات في سجلات الانتهاكات، لكن هناك المئات لم تُذكر قصصهم؛ ما يتطلب تحرك المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي لإيقاف تلك الانتهاكات؛ بسبب عدم الاكتراث بحقوقهم المعيشية التي تصل إلى عدم الحصول على مستحقاتهم المالية لأشهر عدّة.


إمارة اللاإنسانية..

وبعد تقديم آلاف العمال شكاوى من سوء الأوضاع إلى وزارة العمل، واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ومكتب قطر لمنظمة العمل الدولية، والهلال الأحمر القطري، وجمعية قطر الخيرية، تقدمت السلطات في الدوحة بوعود عدة بتسوية قضية الأجور غير المدفوعة، إلا أنه كالعادة لم تلتزم قطر بوعودها، ولم تتغير أوضاع العمال.

 

وفي دراسة أجرتها  «مبادرة الكومنولث لحقوق الإنسان» -مجموعة تطوعية هندية معنية بحقوق العمالة- كشفت أن السنوات الستة الماضية شهدت وفاة 1678 عاملًا هنديًّا في قطر، بمعدل صادم يفوق 200 عامل في السنة الواحدة، وذلك في الفترة بين 2012 وعام 2018؛ إذ استندت الدراسة إلى وثائق رسمية صادرة عن السفارة الهندية في الدوحة، بجانب خلاصة المعلومات التي كُشِفَ عنها خلال نقاشاتٍ جرت من قبل في غرفتي البرلمان بنيودلهي، حول ملف العمال الهنود في قطر.

 

من جانبها، قالت صحيفة «إنترناشيونال بيزنس تايمز» الهندية: إن العمال الهنود الموجودين في دولٍ مثل قطر، يعيشون ويعملون في ظل ظروفٍ شديدة القسوة، وفي بعض الأحيان لا إنسانية.


وأشارت الصحيفة إلى أن المرء يستمع في أغلب الأحيان إلى قصصٍ مرعبة عن عمال يلقون معاملة سيئة، وخادمات يستعبدن، ومصائد ديون تستمر مدى الحياة يقع فيها العمال الهنود المهاجرون، كاشفة عن بعض الأدلة التي تثبت شيوع الانتهاكات التي تحدث بحق عمال البلاد في قطر، من بينها ما تعرض له أكثر من 200 عاملٍ هندي ينخرطون في مشروع صيانة ملعب خليفة الدولي في الدوحة، وفي مجمع أسباير الرياضي، ممن شكوا من أنهم واجهوا انتهاكاتٍ لحقوق الإنسان، تراوحت بين إجبارهم على الإقامة في منازل قذرة ومكتظة بقاطنيها، وإرغامهم على العمل في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية.

 

الكلمات المفتاحية

"