يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

حرب الجو تهدد الأراضي الليبية..وطيران «الوفاق» الدموي يقصف المدنيين

السبت 06/أبريل/2019 - 11:24 م
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

دخلت المواجهات الدامية التي تقع بين الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، مرحلة جديدة؛ حيث ظهرت الهجمات الجوية على خريطة الصراع، وذلك بواسطة حكومة الوفاق، مما ينذر بجعل المواجهة أكثر دموية بين جميع الأطراف.


المسماري
المسماري
تفاصيل الصراع 

أعلن أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، عن حظر الطيران في المنطقة الغربية من البلاد؛ وذلك ضمن ما يعرف باسم «طوفان الكرامة»، باعتبارها منطقة عمليات عسكرية يحظر الطيران بها، وهدد المسماري بضرب أي مطار تقلع منه الطائرات الجوية التي تستهدف قوات الجيش الوطني.

وقال المسماري في بيانه: «المنطقة الغربية منطقة عمليات عسكرية يمنع الطيران فيها لأي طائرة حربية أو طائرة تصوير جوي من أي جهة كانت، وسوف يتم التعامل مع أي طائرة حربية في هذه المنطقة كهدف معادٍ وسيتم ضرب المطار الذي أقلعت منه على الفور».


وأكدت قوة حماية طرابلس، التي تعد تحالفًا للفصائل المسلحة الموالية لحكومة الوفاق، في منشور على صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن تلك الغارات الجوية التي شنت على الجيش الوطني انطلقت من مطار «معيتيقة» في طرابلس.


ويأتي هذا الإعلان بالتزامن مع استعادة قوات الجيش الوطني الليبي السيطرة على مطار طرابلس، وإطلاق عمليات لتأمين محيط المطار، واعتبر الجيش الليبي تلك العملية بمثابة نقطة انطلاق للسيطرة على مواقع حيوية أخرى داخل العاصمة الليبية طرابلس، خلال الساعات القليلة المقبلة.



حفتر
حفتر

 بداية حرب الجو


أكد المكتب الإعلامي الحربي التابع لقوات الجيش الوطني الليبي، أن قوات المشير خليفة حفتر قد تعرضت لغارة جوية، وذلك على بعد 50 كيلومترًا من العاصمة الليبية طرابلس، وتحديدًا في منطقة العزيزية، التي أقلعت من مصراته، غرب ليبيا، كما تعرضت القوات لقصف جوي في مناطق «مزدة» و«سوق الخميس»، جنوبي طرابلس، وفي «جندوبة»، وذلك وفقًا لما نقلته وكالة فرنسا 24.

ويذكر أن أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أعلن عن بدء العملية العسكرية في مدينة طرابلس الليبية، أول أمس الخميس 4 أبريل 2019، ضمن عملية «الفتح المبين»، وجاء نص إعلانه : «قواتكم المسلحة الباسلة تبسط السيطرة على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس بطرابلس ضمن عملية (الفتح المبين)، وتقدم الشكر والثناء لكل أهالي المنطقتين على مساندتهما للجيش والتفافهما حوله في الحرب على الإرهاب وإعادة استقرار الوطن».

وفي سياق متصل، أعلنت قوات حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج بدء العلميات الجوية ضد قوات الجيش الوطني الليبي، مؤكدة أنها سوف تنفذ طلعات جوية لاستهداف عدة مواقع في جنوب العاصمة طرابلس، والتي سيطرت عليها قوات حفتر.

وكان فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنية الليبية، أعلن في بيان صحفي، مساء الخميس 4 أبريل 2019، عن رفع درجة الاستعداد القصوى بين صفوف قواته للرد على هجوم الجيش الوطني الليبي، واستخدام القوات الجوية للتصدي بحزم لكل ما يهدد حياة المدنيين.

"