يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

شباب الإخوان ومستشار أردوغان.. التشبث بجلباب الإرهاب التركي

الأربعاء 06/مارس/2019 - 05:01 م
المرجع
المرجع
طباعة

 مازالت أزمة ترحيل الإرهابي المصري، محمد عبد الحفيظ، المتهم في قضية اغتيال النائب العام، من تركيا إلى مصر، مطلع فبراير الماضي، تلقي بظلالها على علاقة جماعة الإخوان، بأنقرة، التي احتضنت أفراد الجماعة الهاربين من مصر، منذ 2013.

شباب الإخوان ومستشار
وبفعل الواقعة التي طرحت تخوفات إخوانية حول ما إذ كانت تركيا تفكر فعلًا في رفع يدها عن الجماعة، ومن ثم أحدثت شرخًا في جدار المصالح بين تركيا والإخوان، نشر مستشار الرئيس التركي، والمتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية التركي، ياسين أقطاي، عبر حسابه على «تويتر» صور تجمعه بحوالي 18 فردًا من أفراد الجماعة الهاربين في تركيا.


وأوضح في تعليقه على الصور، أنها جاءت بناءً على رغبة من الشباب الإخواني، الذي رغب في إبداء الشكر لتركيا على موقف الأخيرة من الجماعة وأزمتها مع الدولة المصرية.

شباب الإخوان ومستشار
واعتبر المنشق الإخواني، إبراهيم ربيع، أن اللقاء المشار إليه، يعزِّز من فرضية التخوفات الإخوانية من موقف تركيا تجاههم، مدللًا على ذلك بكون اللقاء جاء بناءً على رغبةٍ إخوانيةٍ وليس العكس.

 

وأوضح أن اللقاء رغم أنه يبدو عاديًا، إلا أن توقيته وقربه من واقعة الترحيل، يحمل دلالات من قبيل أن الجماعة في تركيا تحاول التودد لأنقرة.

شباب الإخوان ومستشار
وكانت حالة من الانقسام خلّفتها واقعة ترحيل الإرهابي المصري، في صفوف الإخوان الهاربين في تركيا؛ إذ تسبَّبت الواقعة في غضب شبابي عارم على قيادات الجماعة، محملين إياها مسئولية التخلي عنهم والتهاون في حماية حياتهم.


في الوقت ذاته بادر إعلاميون محسوبون على الجماعة بتدوين شهاداتهم عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي عن تجربتهم في تركيا، من بينهم إعلامي في قناة الشرق قد قال: إن القيادات باعت لهم الوهم، مؤكدًا على أن مجموعات من شباب الجماعة بدأ فعليًا في التخطيط لترك تركيا والبحث عن مأوى آخر.


للمزيد... بعد تركيا.. الإخوان يبحثون عن جحور جديدة


للمزيد.. مهددة بمغادرة إعلامييها.. أزمات قنوات الإخوان في تركيا ترسّخ لفشل الجماعة

شباب الإخوان ومستشار
شباب الإخوان ومستشار
"