يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«طالبان» تعزف لحن الدماء.. هجوم انتحاري «ثماني» على قاعدة عسكرية أفغانية

السبت 02/مارس/2019 - 11:08 ص
المرجع
أحمد لملوم
طباعة
أعلنت السلطات الأفغانية أمس الجمعة، أن ثمانية انتحاريين من حركة «طالبان»، اخترقوا قاعدة عسكرية حكومية استراتيجية فى جنوب البلاد، وألحقا خسائر بشرية فادحة في صفوف القوات الحكومية، عشية انعقاد جولة جديدة من محادثات السلام الأفغانية، إذ يستعد مفاوضون أمريكيون وممثلون من حركة طالبان؛ لاستئناف محادثاتهم في العاصمة القطرية الدوحة.

وأفادت وزارة الدفاع الأفغانية، أن 23 من أفراد قوات الأمن لقوا مصرعهم، وأصيب 16 آخرون خلال الهجوم الذي استمر عدة ساعات، وشمل تفجير الانتحاريين أنفسهم، إضافةً إلى إطلاق آخرين النيران بشكل عشوائي على الموجودين فى قاعدة «شورب» العسكرية في إقليم «هلمند» جنوب البلاد، فيما ردَّت القوات الأفغانية على المهاجمين، ونجحت في  تصفية معظمهم، بحسب مسؤولين محليين.

وتعتبر قاعدة «شورب» من القواعد الرئيسية في البلاد، ويتواجد بها حاليًا عدد من القوات الخاصة الأمريكية، الذين يقومون بتدريب قوات الأمن الأفغانية، وصرح الكولونيل ديف باتلر، وهو متحدث عسكري أمريكي في كابول، فى تغريدة عبر موقع «تويتر»، بأنه لا توجد إصابات بين الجنود الأمريكيين.

وقضت أفغانستان سبعة عشر عامًا من الحرب مع حركة طالبان، سقط فيها عشرات الآلاف من القتلى، وتركت ما يقرب من ثلث سكان أفغانستان البالغ عددهم 34.7 مليون نسمة، في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية.

وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي: إن عام 2018 سجل أعلى حصيلة حتى الآن لعدد المدنيين ضحايا النزاع، مع سقوط 3804 قتيلًا معظمهم نتيجة هجمات وتفجيرات نفَّذها عناصر تابعة لحركة «طالبان» وعناصر تنظيم «داعش».

وبحسب بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان والمفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فإن هذه الحصيلة في ارتفاع بنسبة 11% عن عام 2017، وأشارت أرقام الأمم المتحدة إلى أن 7189 شخصًا، أُصيبوا بجروح في وقت تسببت الهجمات الانتحارية والتفجيرات بدمار في أنحاء البلاد.

الكلمات المفتاحية

"