يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد حل الحكومة وإعلان الطوارئ.. «البشير» يستجيب للمعارضة ويدعو للحوار

الجمعة 22/فبراير/2019 - 10:58 م
الرئيس السوداني عمر
الرئيس السوداني عمر البشير
شيماء حفظي
طباعة

وجه الرئيس السوداني «عمر البشير»، مساء اليوم الجمعة 22 فبراير 2019م، خطابًا إلى الشعب السوداني، بعد اجتماع للمكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، معلنًا اتخاذ عدة قرارات مهمة، وذلك بعد الاحتجاجات التي شهدتها السودان ضد النظام. 


وأعلن «البشير» فرض حالة الطوارئ في السودان لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني، وتشكيل «حكومة كفاءات»، وكذلك حل حكومات الولايات، مستجيبًا لمطالب المعارضة، وتأجيل النظر في التعديلات الدستورية.


ودعا الرئيس السوداني القوى السياسية والأحزاب السودانية إلى حوار يحمل منطق الــ«لا غالب ولا مغلوب»، مؤكدًا أن  «الحوار هو الوسيلة الأولى والأخيرة لمواصلة بناء الدولة»، مضيفًا أن: «المطروح هو إطار للحل وليس الحل بعينه، وأن وثيقة الحوار الوطني يجب أن تكون أساسًا متينًا لاستكمال لم شمل القوى السياسية».


وأشار إلى أن بلاده تجتاز مرحلة صعبة ومعقدة في تاريخها الوطني، وأنها ستخرج من هذه المرحلة أقوى شكيمة، وأكثر وحدة وإصرارًا على بناء الأمة المستقرة »، وتابع «البشير»: «لقد كانت أحداث الأيام الماضية اختبارًا عظيمًا وخرجنا منها بعبر ودروس مفيدة».


فيما أعلن الرئيس السوداني أيضًا: «شهدت بعض أجزاء البلاد احتجاجات مشروعة في البداية، ولم يكن مرفوضًا عندنا خروج فئة من الشعب للتعبير عن مطالبها، لكن ما لم يكن مقبولًا هو محاولة البعض القفز على المطالب، وقيادة البلاد إلى مصير مجهول، وبث سموم الكراهية والإقصاء بين أبناء الوطن»، مؤكدًا أنه لن ييأس من الدعوة إلى الحوار للحفاظ على سلامة البلاد وأمنها القومي.

"