يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ماكرون من القاهرة: الإرهاب طالت ويلاته مصر وفرنسا.. والشراكة بيننا طبيعية

الإثنين 28/يناير/2019 - 07:22 م
المرجع
نهلة عبدالمنعم
طباعة

أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون خلال اللقاء الصحفي الذي عقد اليوم في قصر الاتحادية عن تقديره وامتنانه للدور المهم الذي تلعبه مصر في مكافحة الإرهاب، مشددًا على أن الدولة المصرية تخوض معركة مهيبة في هذا المجال.


وأضاف ماكرون أن مصر تعتبر قوة إقليمية عريقة، وأن استقرارها وأمنها هو عامل أساسي لفرنسا وللمنطقة العربية والشرق الأوسط والأدنى بنفس درجة الأهمية التي يمثلها لملايين الشعب المصري، فالشراكة بين البلدين أولويتها هي «مكافحة الإرهاب».


وفي السياق ذاته أكد الرئيس الفرنسي أن سلامة مصر تشكل أهمية استراتيجية للحكومة الفرنسية، لذا تسعى الحكومة لتوطيد أواصر الصداقة مع البلد العربي الكبير، ودعمه لتخطي هذا الملف، مشيرًا إلى أن البلدين قد عانا معًا خلال السنوات الأخيرة من ويلات الإرهاب وآفة التطرف الإسلاموي.


كما لفت ماكرون إلى ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، مشيرًا إلى أن الإرهاب والتطرف المستشري على أرضها يبقى قنبلة موقوتة تهدد العالم، مؤكدًا أن الحوار والمساعي السياسية والدبلوماسية هي العامل الأهم لإيجاد صيغة شاملة وتحقيق واقعي لقرار مجلس الأمن رقم 2254 والخاص بسوريا.


وأثنى الرئيس الفرنسي على الالتزام الذي تبديه الدولة المصرية تجاه ملف المصالحة الفلسطينية.


وأما في ما يخص الملف الأفريقي، تحدث ماكرون عن الدور الفرنسي البناء في القارة السمراء وما تمثله أفريقيا من أهمية استراتيجية للدولة الفرنسية، مؤكدًا أن التوجه المصري والفرنسي تجاه أفريقيا يحمل الرؤية ذاتها ويتشارك الأجندة السياسية.


وذكر ماكرون في معرض حديثه عن الشراكة الاقتصادية بين البلدين إلى الاتفاقيات التي وقعها مع الرئيس السيسي والتي بلغ حجم استثماراتها نحو مليار يورو، مؤكدًا أهمية قيام الشركات الفرنسية باستغلال الفرصة التي يتيحها التطور المصري حاليًا والذي تسعى له الحكومة عن طريق المشروعات التنموية بما فيها مشروع العاصمة الإدارية الجديدة.

"