يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مؤلف «دولارات الرعب»: مصر والجزائر تُعززان المؤسسات في مواجهة الإرهاب

الخميس 26/أبريل/2018 - 01:45 م
 الباحث ريشار لابيفيير
الباحث ريشار لابيفيير
مصطفى حمزة وعبد الهادي ربيع
طباعة
قال الخبير العالمي في مكافحة الإرهاب، ريشار لابيفيير، مؤلف كتاب «دولارات الرعب»: إن مصر والجزائر تعملان على تعزيز مؤسسات الدولة لمواجهة الإرهاب، منبهًا بأنه من المفيد تعقب المال ومراقبة مكاتب الصرافة في فرنسا.

جاء ذلك خلال كلمته في فعاليات ندوة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، بعنوان: «التحديات الجديدة أمام مكافحة تمويل الإرهاب»، الواقعة في فندق نابليون بالضاحية الثامنة، على هامش انعقاد المؤتمر الفرنسي لمكافحة تمويل الإرهاب، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والذي يستمر على مدار يومي 26 و27 من الشهر الحالي. 

وأوضح «لابيفيير»، أن مراقبة الطبقة الوسطى الفرنسية لن تُشكل أسلوبًا كافيًا للمكافحة، مضيفًا: «إن لم تكن هناك رقابة على الاقتصاد فإن هناك بابًا مفتوحًا للاقتصاد الخفي وتمويل الإرهاب عن طريق الشحن البحري، خاصة أن هناك مبالغ كانت تختفي لتتحول إلى سيولة من يد إلى يد بالشكل الذي لا يمكن السيطرة عليه في ظل الاقتصاد اللانظامي».

ولفت إلى وجود علاقة بين مجرمي المخدرات في كولومبيا والغرب الأفريقي وبلدان جنوب الصحراء، ومنها إلى ليبيا، مؤكدًا أن الجبهة هشة على الحدود الجزائرية؛ حيث توجد مخيمات «جهادية» تقدم خدمات النقل لمثل هذه الصفقات، وتتعامل مع حركة «الشباب» الصومالية وغيرها من التنظيمات.

تأتي الندوة بمناسبة انعقاد المؤتمر الفرنسي لمكافحة تمويل الإرهاب، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويُشارك في الندوة نخبة من أهم خبراء مكافحة الإرهاب في العالم، ومنهم رولان جاكار، آلان مارصو، ريشار لابيفيير، عتمان تزغارت، والنائب البرلماني الدكتور عبدالرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، ويُقدم الندوة ويُديرها الدكتور أحمد يوسف، المدير التنفيذي للمركز.

الجدير بالذكر، أن المؤتمر المزمع عقده اليوم الخميس أيضًا في العاصمة الفرنسية باريس، يأتي تحت عنوان «محاربة الإرهاب ووقف تمويل داعش والقاعدة»، ويحضره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويشارك فيه أكثر من 70 دولة، و20 منظمة دوليَّة.

ويُلقي الرئيس الفرنسي، خلال المؤتمر، خطابًا شاملًا عن أهمية التعاون الدوليّ للوقوف أمام التنظيمات الإرهابيَّة، خاصة «داعش والقاعدة»، ويُسلط «ماكرون» الضوء على ضرورة محاربة تمويل هذه المنظمات الإرهابيَّة، التي تُهدد أمن واستقرار العالم بأسره.

ويمكنكم متابعة البث المباشر للمؤتمر على الرابط التالي:
"