يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مركز دراسات الشرق الأوسط في «باريس» يعقد مؤتمرًا لمكافحة الإرهاب

الثلاثاء 24/أبريل/2018 - 11:03 م
الدكتور عبد الرحيم
الدكتور عبد الرحيم على
طباعة
يعقد مركز دراسات الشرق الأوسط، الخميس المقبل، مؤتمرًا بعنوان «التحديات الجديدة في مجال مكافحة تمويل الإرهاب»، وذلك في فندق نابليون بباريس، ويبدأ المؤتمر في العاشرة صباحًا، وتستمر فعالياته حتى السابعة مساءً، بمناسبة انعقاد المؤتمر الفرنسي لمكافحة تمويل الإرهاب.

يشارك في المؤتمر نخبة من الخبراء، هم: د.عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في باريس، د.أحمد يوسف، المدير التنفيذي للمركز، رولان جاكار، رئيس المرصد الدولي للإرهاب، ريشار لابفيير، باحث ومختص، مؤلف كتاب «دولارات الرعب»، عثمان تزغارت، باحث ومختص، مؤلف كتاب «وصايا بن لادن»، وثيو بادنوس، صحفي أمريكي، كان رهينة لدى «جبهة النصرة» في سوريَّا بشهادة مسجلة عبر الفيديو. 

ويتضمن برنامج الندوات جلسات عدة، الأولى: الافتتاح، ويتضمن كلمة تقديم وترحيب بالضيوف للدكتور أحمد يوسف، تليها كلمة الافتتاح للدكتور عبدالرحيم علي، ثم كلمة ريشار لابفيير، بعنوان: الأطر العامة لإشكاليَّات تمويل الإرهاب.

أما الجلسة الثانية فتتناول المال القطري، ومحاولات «أفغنة» الصومال، ومنطقة القرن الأفريقي، حيث يتحدث د. عبدالرحيم علي، عن قطر ومشروع أفغنة الصومال، كما يلقي ريشار لابفيير كلمة حول القرن الأفريقي كقاعدة خلفية، وساحة جديدة للجهاد.

أما الجلسة الثالثة فتأتي تحت عنوان «دور قطر والإخوان في تمويل الإرهاب»، وتتضمن الأذرع الماليَّة للإخوان في الغرب للدكتور عبدالرحيم علي، ثم قطر وصناعة الإرهاب «التبييض العكسي، وبيزنس الرهائن الغربيين نموذجًا لعثمان تزغارت».

أما ثيو بادنوس، فيقدم شهادة مسجلة عبر الفيديو، عن تجربته كرهينة أمريكي لدى «جبهة النصرة»، وعن استعمال قطر لـ«بيزنس الرهائن» لتمويل الجماعات الإرهابيَّة.

وخلال المؤتمر يعرض ويقدم الموقع الإلكتروني الجديد لمركز دراسات الشرق الأوسط «المرجع»، باللغات الأربع: العربية والفرنسية والإنجليزية والألمانية.

أما الجلسة الرابعة فتأتي بعنوان: «مكافحة الإرهاب وتمويله.. الآفاق والتحديات»، وتتضمن مداخلة رولان جاكار، ثم خلاصات أعمال المؤتمر، وكلمة الختام للدكتور عبدالرحيم علي، وينتهي المؤتمر بتقديم الدكتور أحمد يوسف التوصيات؛ وكلمة شكر.
"