يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

وجه «طهران» القبيح.. تحركات إيرانية لإفشال المصالحة الأفغانية

الإثنين 31/ديسمبر/2018 - 05:54 م
المتحدث باسم الخارجية
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي
أحمد عادل
طباعة

في إطار التحركات الإيرانية الخبيثة لإفشال المساعي السعودية الإماراتية في عودة الهدوء لأفغانستان، تدخلت حكومة طهران في المصالحة الأفغانية بين الحكومة وحركة طالبان؛ حيث جاء تصريح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، صباح اليوم الإثنين 31 ديسمبر 2018، عن أن وفدًا من حركة طالبان الأفغانية زار طهران أمس الأحد؛ ليفضح الوجه اللعين والحقيقي لنظام الملالي، إذ تعمل إيران على إبقاء الصراع بين سلطة كابل وحركة طالبان الإرهابية لأكثر قدر زمني ممكن.

وزير الخارجية عباس
وزير الخارجية عباس عراقجي

وقال بهرام، وفقًا لما نقلته وكالة مهر الإيرانية: إن وفد حركة طالبان زار طهران؛ لإجراء عملية السلام مع مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي، ومن ثم تلقى تعليمات من إيران حول تنفيذ بعض الشروط لصالح طالبان، مشيرًا إلى أن إيران (التي تدعم الإرهاب في أغلب مناطق الصراعات كاليمن والعراق وسوريا) تسعى لإرساء قيم السلام في أفغانستان على حد وصفه، مؤكدًا أن طهران تسهم في الوصول إلى أرضية للحل والمصالحة والمشاركة في عودة الحياة مرة أخرى بكابل.


للمزيد..بعد سوريا.. القوات الأمريكية تنسحب من أفغانستان..«تفاصيل»


وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن عراقجي سيزور أفغانستان خلال أسبوع أو أسبوعين؛ لطرح حلول جديدة حول المصالحة الأفغانية تخص حركة طالبان.


وتأتي هذه الزيارة تزامنًا مع استضافة دولة الإمارات المتحدة -بمشاركة المملكة العربية السعودية خلال ديسمبر الجاري- مؤتمرًا كبيرًا للمصالحة الأفغانية، يضم لفيفًا من قيادات حركة طالبان والولايات المتحدة الأمريكية والرئيس الأفغاني أشرف غني، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها السعودية والإمارات لتحقيق المصالحة الأفغانية، وإعادة الأمن والاستقرار مرة أخرى إلى البلاد، وحققت المباحثات التي تمت بين الأطراف المتصارعة بكابل نتائج إيجابية ملموسة ترضي جميع الأطراف؛ ما أثار تحركات طهران فى الاتجاه المضاد لنتائج وتوصيات المؤتمر.


وخلال الفترة السابقة، كان قد وجه سياسيون أفغان عدة اتهامات واضحة وصريحة ضد إيران، بتمويل ودعم الحركات المتطرفة المسلحة لتنفيذ عدة هجمات إرهابية في أفغانستان، وكانت الولايات المتحدة الأمريكية الحكومة أيضًا قد اتهمت طهران بتوفير معسكرات تدريبية لعناصر طالبان في أكتوبر 2018.


للمزيد..الإمارات تواصل جهودها لدعم السلام في أفغانستان

 هشام البقلي
هشام البقلي

من جانبه، قال هشام البقلي، مدير وحدة الدراسات السياسية بمركز «سلمان زايد» لدراسات الشرق الأوسط: إن إيران تحاول الدخول في أي دولة بها صراعات شديدة مثل أفغانستان؛ من أجل عدم استقرارها، ونشر إرهابها في هذه الدول.


وأفاد البقلي في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن إيران تسعى لإفشال المساعي العربية المتماثلة في السعودية والإمارات من أجل اشتعال الصراع الدائر بين الحكومة الأفغانية وطالبان، مشيرًا إلى أن طهران تضغط عن طريق طالبان لعدم إتمام المصالحة، وسلب الثروات الأفغانية، والعودة إلى نقطة الصفر مرة أخرى، وحتى تستطيع نشر شرها اللعين في البلاد، وإبعاد الولايات المتحدة عن المشهد الأفغاني والموجودة منذ 2001.


وربط مدير وحدة الدراسات السياسية بمركز «سلمان زايد» لدراسات الشرق الأوسط، بين الحرس الثوري الإيراني والحكومة الإيرانية وعلاقتها في زعزعة أمن واستقرار أفغانستان ودعمها لحركة طالبان عن طريق الإمداد بالسلاح، وتقديم معسكرات لمسلحي الحركة حتى يتم تدريبهم على العمليات الإرهابية التي تقيمها في البلاد.

"