يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بوركينا فاسو في مرمى «الإرهاب القاعدي»

الجمعة 28/ديسمبر/2018 - 03:21 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة

أعلنت الشرطة البوركينية في بيان لها، أن 10 من قوات رجال الشرطة قتلوا، وأصيب ما لا يقل عن 3 آخرين، في كمين نصبته ما تعرف بــ«جماعة نصرة الاسلام والمسلمين» شمال غربي البلاد، مساء أمس الخميس.


وأكد البيان أن عناصر الشرطة كانوا في دورية بمدينة تويني شمال غربي العاصمة واجادوجو، محملين بتعزيزات في طريقها إلى قرية لوروني، التي تبعد عن تويني بنحو 25 كم.

للمزيد: مقتل «كوفا» يثير تساؤلات حول مصير«نصرة الإسلام والمسلمين» بأفريقيا

بوركينا فاسو في مرمى

وأفاد وزير الأمن في بوركينا فاسو، كليمان سوادوجو، في تصريحات للتليفزيون البوركيني، أنه تم إرسال تعزيزات من الشرطة والجيش لتسيير دوريات في  شمال غرب البلاد، موضحًا أن مدينة تويني، تم استهدافها في الفترة الأخيرة بالعديد من العمليات المسلحة، وتعمل الشرطة حاليًّا على تعزيز وتطوير الآلية الأمنية على جميع الأماكن الاستراتيجية في البلاد.


وشهدت بوركينا فاسو، الأربعاء الماضي، هجومًا آخر استهدف قسمًا للشرطة في مدينة سولان شمالي البلاد؛ ما أسفر عن مقتل شرطي، وإصابة آخر.

 للمزيد: «نصرة الإسلام والمسلمين».. أيدي قطر الإرهابية تصل إلى مالي

 

وتعاني بوركينا فاسو، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، من هجمات في شمال البلاد تحديدًا، لكنها امتدت شرقًا بالقرب في الحدود مع دولتي توجو وبنين، وتنتسب تلك الهجمات إلي جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التابعة لتنظيم القاعدة في دول المغرب العربي، ويعتقد أن «نصرة الإسلام والمسلمين» مسؤولة عن مقتل أكثر من 255 شخصًا منذ 2015.

 

وفي نوفمبر الماضي، أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، مقتل «أمادو كوفا» نائب جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، الإرهابية المدرجة على قوائم الارهاب بالأمم المتحدة في سبتمبر الماضي .

 

بوركينا فاسو في مرمى
ويرجح محمد عزالدين، الباحث في الشأن الأفريقي، في تصريح لـ«المرجع»، تزايد العمليات الإرهابية من قبل تلك الجماعة؛ لسببين هما انقطاع الإمدادات التي تصل إليها من قطر وتركيا، والآخر هو تراخي القوات الأممية والحكومية في مواجهة الجماعات المسلحة المتطرفة، متابعًا أن على القوات الفرنسية الموجودة في مالي وبوركينا فاسو، دحر الإرهاب حفاظًا على القارة الأفريقية، واستقرار القارة بأكملها.

وأوضح الباحث في الشأن الأفريقي، أن جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» ستزيد من عملياتها المسلحة بهدف إثبات الوجود على الساحة الأفريقية.

"