يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

فخ اسمه «صرواح».. الحوثيون يعترفون بالهزيمة بعد وقوعهم في المصيدة

الثلاثاء 25/ديسمبر/2018 - 05:46 م
الحوثيون
الحوثيون
إسلام محمد
طباعة


اعترفت مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، بهزائمهم في جبهة صرواح، وهي المديرية التي تتبع محافظة مأرب في وسط اليمن؛ حيث اعترف القيادي الحوثي، حزام عاصم، في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بمقتل 12 من مسلحي الجماعة، بينهم شقيقه القيادي محمد عبدالله فرحان عاصم، لقوا مصرعهم في غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، استهدفت دورية عسكرية كانت تقلهم، منتقدًا وضعهم مجتمعين في دورية واحدة، وفي خط النار.


 الجيش اليمني
الجيش اليمني

وأوضح القيادي الحوثي أن القتلى كانوا في مهمة الإشراف على تعزيزات لجبهة صرواح، واستدعتهم الميليشيات لهذه المهمة من جبهة نهم.


وقد تكبدت الميليشيات الانقلابية خسائر فادحة خلال الأيام الماضية في محاولات فاشلة لتحقيق اختراق ميداني في جبهة صرواح غرب مأرب، غير أن قوات الجيش اليمني أفشلت كل محاولاتها، وأجبرتها على التراجع، بعد أن تكبدت خسائر هائلة في الأرواح والمعدات، بحسب تصريح الناطق باسم الجيش اليمني، العميد عبده مجلي الذي أكد أن الجيش يتمتع بروح معنوية عالية، وجاهزية قتالية دائمة.


وأعلنت القوات المسلحة اليمنية سيطرتها على 80% من مساحة المديرية الجغرافية، وفشل جميع المحاولات الحوثية للسيطرة عليها.


 وما حدث يعد هزيمة مدوية للميليشيات الانقلابية، التي تسعى منذ مشاورات السويد، وميليشيات الحوثي لحشد المسلحين من ضواحي صنعاء وعمران وذمار؛ استعدادًا لهجومٍ على منطقتي صرواح ونهم؛ من أجل تحقيق تقدم ولو بسيط في جبهتي صرواح ونهم، ومن ثم استغلاله وتضخيمه إعلاميًّا.


وقد أعلنت حالة الطوارئ لحشد المقاتلين بأي طريقة، وقبل أيام نفذت الميليشيا هجومها على صرواح، وسيطرت على مناطق عدة لساعات، غير أن عناصرهم لم تتمكن من الخروج، فقد انتهى بهم الأمر للموت وتناثر جثثهم على الأراضي التي كانوا منذ ساعات يتبجحون بالسيطرة عليها؛ ليتضح أن سهولة دخول مدينة صرواح لم يكن إلا فخًّا مخططًا له، وقع فيه الحوثيون.

 


الركن فيصل حسن
الركن فيصل حسن

وقال اللواء الركن فيصل حسن، قائد المنطقة العسكرية الثالثة اليمني: إن ما لحق بالميليشيا الانقلابية، من قتلى وجرحى وهزائم في معركة صرواح، يعد ثمرة لكذب وتزييف قيادتها وإعلامها للحقيقة، فاندفع المغرر بهِ منهم وتم التعامل معهم بكل حزم.


وأضاف في تصريح صحفي لموقع الجيش اليمني، «سبتمبر نت»: إن الانتصارات التي حققها الجيش في جبهة صرواح، هي الرد الأمثل على كل المرجفين ومروجي الإشاعات، ومن يصنعون انتصارات إعلامية وهمية.


وقد تمت عملية دحر الميليشيات في صرواح بدعم من التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن الذي تتزعمه المملكة العربية السعودية؛ حيث قامت مقاتلاته بتوفير غطاء جوي لقوات الجيش الوطني؛ ما أدى لهزيمة الانقلابيين أمام الهجوم المكثف.

 

"