يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد سلسلة من الانتهاكات.. الجامعة العربية تدين الخرق التركي للسيادة العراقية

الأربعاء 19/ديسمبر/2018 - 01:48 م
جامعة الدول العربية
جامعة الدول العربية
محمد شعت
طباعة

أدانت جامعة الدول العربية، أمس الثلاثاء، انتهاك تركيا للسيادة العراقية، وذلك تعليقًا على الضربات الجوية التركية على مواقع شمال العراق.


وقال السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، فى بيان: إن الضربات التركية المتتالية خلال الأيام الماضية على مواقع شمالي العراق، تعد انتهاكًا لسيادة الدولة العراقية، وانتهاك مدان ومرفوض أيًّا كان الباعث وراءه، كونه يخالف قواعد القانون الدولي ويناقض مبادئ حسن الجوار.


وأدان التجاهل التركي للقرارات العديدة للقمة العربية، التي تدين انتهاك السيادة العراقية على هذا النحو، مشيرًا إلى أن تجاهل تركيا المتكرر للموقف العربي، يعكس نوعًا من عدم الاكتراث منها بعلاقاتها مع الدول العربية على أساس سليم يقوم على احترام السيادة وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول.


وقصف الجيش التركي أهدافًا لحزب العمال الكردستاني شمال العراق، السبت 15 ديسمبر، في تجاهل لاحتجاج بغداد، التي قالت إن الضربات الجوية التركية المتكررة تنتهك سيادتها وتعرض المدنيين للخطر.


 للمزيد.. القصف التركي يتجدد على شمال العراق.. ومطالب بوقف المجازر وانتهاك السيادة

بعد سلسلة من الانتهاكات..

انتهاكات مستمرة

وجاء القصف الأخير بعد سلسلة من الانتهاكات التركية، التي تواصل ممارساتها العدائية في شمال العراق، بعدما شنت القوات الجوية عمليات قصف على منطقتي سنجار، وجبل «قره جاق»، شمالي العراق، الخميس الماضي؛ ما أسفر عن مقتل 4 عناصر كردية؛ وهو الأمر الذي أثار موجة غضب في دوائر عراقية عدّة، معتبرين أن مثل هذه الضربات تمثل اعتداء على السيادة العراقية.


وتأتي هذه العمليات، في ظل تزايد وتيرة التدخل التركي في الأراضي العراقية خلال الآونة الأخيرة، وفي ظل تمادي أنقرة في تصريحاتها بأحقيتها التدخل العسكري في بلاد الرافدين؛ لملاحقة عناصر الأكراد، كما أن القصف الأخير جاء بعد شهر واحد من قصف طائرات تركية لقرية «أردنا» في قضاء العمادية بمحافظة دهوك؛ ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص ضمن قوات البيشمركة.


وردًّا على هذه الانتهاكات، صدرت بيانات لنواب عراقيين، طالبوا فيها بوقف الانتهاكات، مؤكدين أنه إذا استمر هذا العدوان، فبالتأكيد ستحدث مجزرةً إنسانيَّة تتسبب بوقوع المئات من الضحايا ومنهم النساء والأطفال، وسط مناشدات لرؤساء الجمهورية برهم صالح، والوزراء عادل عبدالمهدي، والبرلمان محمد الحلبوسي، والأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وجميع هيئات ومنظمات حقوق الإنسان في العالم بالتدخل السريع، وإيقاف هذه المجزرة البشرية والخرق الفاضح للسيادة العراقية.


 للمزيد.. اعتبروها خرقًا للسيادة.. مطالب برلمانية بطرد القوات التركية من العراق

بعد سلسلة من الانتهاكات..

صد العدوان التركي

المحلل السياسي العراقي، أنمار الدروبي، يري في تصريح لـ«المرجع»، أن العراق اليوم ساحة مفتوحة لصراع القوى الدولية وبعض القوى الإقليمية، وخير دليل على ذلك الضربات الجوية التركية الأخيرة على الشمال، مشيرًا إلى أن إدانة الجامعة العربية لتركيا على هذا العمل العسكري والتدخل السافر في الأراضي العراقية، يمثل اليوم حجر الزاوية لصد العدوان التركي وأي عدوان آخر على العراق، من منطلق رفض أكبر هيئة عربية تمثل أكبر تجمع عربي لمثل هذه السلوكيات غير المنظبطة.


وأضاف المحلل السياسي العراقي، أن تلك المرة، ليست الأولى، التي يقوم فيها الجيش التركي بقصف مواقع محددة شمال العراق، كما أنها ليست المرة الأولى أيضًا التى تدين فيها جامعة الدول العربية الانتهاكات التركية للأراضي العراقية، لكن الأتراك ضربوا بكل قرارات الإدانة هذه عرض الحائط، وهذا يدل على أن الحكومة التركية لا يعنيها علاقاتها مع الدول العربية وتحديدًا مع الجامعة العربية، ولذلك يمكن تصعيد الموقف ليأخذ أبعادًا أخرى من خلال إعداد قانون مشروع في الأمم المتحدة يدين التدخلات التركية وغيرها في العراق.

"