يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دعم إيراني وتهريب.. كيف يحصل الحوثيون على السلاح؟

الثلاثاء 18/ديسمبر/2018 - 07:50 م
المرجع
شيماء حفظي
طباعة

انفضح الدعم الإيراني للميليشيات الحوثية في اليمن، على مدار السنوات الماضية، والذي تضمن تزويد الإرهابيين بالسلاح المصنع في إيران أو الذي يمر من خلالها.

دعم إيراني وتهريب..
وترسل إيران أسلحة متطورة ومستشارين عسكريين إلى جماعة الحوثي المسلحة في اليمن لتزيد الدعم لحليفتها الشيعية في حرب أهلية قد تغير نتيجتها ميزان القوى في الشرق الأوسط بشكل يضاهي استراتيجية طهران لدعم حليفتها جماعة حزب الله اللبنانية في سوريا.


وتعتبر إيران، اليمن هو المنطقة التي تدور فيها الحرب بالوكالة الحقيقية وكسب معركة اليمن سيساعد في تحديد ميزان القوى في الشرق الأوسط، لذلك فهي تزيد من دعمها العسكري والمادي للحوثيين.


وتستخدم إيران سفنًا لتوصيل إمدادات إلى اليمن إما مباشرة أو عبر الصومال لتتحايل على جهود التحالف لاعتراض الشحنات.


وخلال سنوات الحرب التي يخوضها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، لمواجهة الحوثيين، انكشفت طرق تحايل الحوثيين لتهريب الأسلحة إلى داخل اليمن، واستخدامها لمواجهة قوات الأمن اليمنية.

دعم إيراني وتهريب..

واحدة من الحيل، تهريب الأسلحة عبر بلاد لا تدعم الحوثيين، فقبل عامين قال مسؤولون لوكالة رويترز:  إن جانبًا كبيرًا من عمليات التهريب تم عن طريق سلطنة عمان المتاخمة لليمن بما في ذلك عبر طرق برية استغلالًا للثغرات الحدودية بين البلدين.


ونقلت الوكالة، عن المسؤولين قولهم: إن القوات الحكومية ضبطت أسلحة كانت متجهة إلى الحوثيين داخل شاحنات تحمل لوحات عمانية لكن لم يظهر ما يدل على صلة سلطات عمان بالأمر، لكن عمان نفت أن يكون الحوثيون يستخدمون مياهها.


وتلجأ إيران – التي لم يعد لدى العالم شك في ضلوعها بتسليح الحوثيين – إلى استخدام سفن لتوصيل إمدادات إلى اليمن بشكل مباشر أو تتحايل على جهود التحالف العربي في اليمن عبر نقل الأسلحة عبر الصومال.


وتلجأ هذه الشحنات للإبحار في قوارب صغيرة – يصعب رصدها - والمرور من مجرى مائي صغير قرب ميناء المكلا، ومن ثم التنقل إلى المناطق الرئيسية التي يسيطر عليها الحوثيون، وفقًا لرويترز.


ووفقًا لتصريحات المتحدث باسم التحالف العربي، فإن التحالف يواصل جهوده لمراقبة سواحل اليمن البالغ طولها 2700 كيلومتر، رغم صعوبة ذلك.


وفي 2015، استولت جماعة الحوثي على ثلاث طائرات من طراز سوخوي، كانت ضمن شحنة سلاح كانت قد وصلت إلى ميناء الحديدة قادمة من أوكرانيا، محملة بأسلحة روسية الصنع، في إطار صفقة كانت قد أبرمتها السلطات اليمنية في 2009، إلا أنها وقعت في قبضة الحوثيين الذين يسيطرون على الميناء.

"