يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مختار روبو.. كلمة السر وراء توتر الأوضاع في بيدوا الصومالية

الجمعة 14/ديسمبر/2018 - 09:34 م
مختار روبو
مختار روبو
أحمد عادل
طباعة

استمر التوتر عنوانًا ساخنًا لوصف الوضع المعقد في مدينة بيدوا عاصمة ولاية جنوب غرب الصومال المؤقتة؛ حيث شهد أمس الخميس 13 ديسمبر 2018 اعتقال القيادي السابق بحركة الشباب الصومالية مختار روبو، من قبل قوات الحكومة الفيدرالية الحاكمة للبلاد الذي كان مرشحًا للانتخابات الرئاسية القادمة في المدينة.

 


مختار روبو.. كلمة
وأفادت الأنباء، أن المدينة في حالة انقسام وتوتر كبير للغاية؛ حيث تتمركز القوات الحكومية في ولايات جنوب غرب الصومال، في حين يتربص بها علي الجانب الآخر من المدينة أنصار مختار روبو، كما ذكرت الأنباء أن التوتر تسبب في عمليات إطلاق نار عشوائي ما ألزم المدنيين بيوتهم ، كما تسبب في حالة هرج ومرج في المدينة.


وقتل اليوم الجمعة النائب عبد الشكور يعقوب رئيس اللجنة الأمنية في برلمان ولاية جنوب غرب الصومال، في عملية تبادل إطلاق النار بين الطرفين، التي تشهد عدة مسيرات كبيرة اندلعت على أثرها أعمال شغب  وسلب ونهب في المدينة.

وكانت القوات الإثيوبية- الموجودة ضمن قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم)- قد اعتقلت يوم الخميس الماضي، مختار روبو، ما تسبب في عملية زيادة العنف في المدينة بعد اعتقاله .
 مختار روبو
مختار روبو
وفي أكتوبر الماضي عارضت الحكومة الصومالية مشاركة مختار في الانتخابات الرئاسية للمدينة، إلا أن اللجنة المنظمة للانتخابات أصدرت بيانًا بخصوص هذا الشأن جاء فيه أنه لا مانع قانونيًّا من خوض المرشح مختار روبو الانتخابات أو التصويت  فيها، وعليه، فإن أوراقه صحيحة، مؤكدة إقامة الانتخابات في ولاية جنوب غرب الصومال يوم 19 ديسمبر الجاري، رغم ما تعانيه المدينة من صعوبات وتحديات أمنية جمة.

وتسببت حالة التوتر في المدينة ذاتها إلى مقتل 8 مدنيين وإصابة 6 آخرين في الاشتباكات التي دارات بين القوات الاثيوبية وأنصار مختار روبو، كما أشارت التقارير إلى تبادل إطلاق النيران بين المؤيدين لمختار وقوات الحكومة الصومالية.

وأعرب سفير المملكة المتحدة لدى الصومال ديفيد كونكار أمس الخميس، عن قلقه نتيجة لعملية التوتر بعد اعتقال القوات الإثيوبية مختار روبو، وأبدى السفير مخاوفه من تحول الصراع في مدينة بيدوا إلى العاصمة مقديشو عن طريق المواجهات المسلحة، وحث «كونكار» الأطراف المتنازعة علي ضبط النفس والحفاظ علي سلامة المدنيين.
مختار روبو.. كلمة
وفي تصريحات للمرجع قال أحمد عسكر الباحث في الشأن الأفريقي: إن مختار روبو هو أحد القيادات السابقة في حركة الشباب الصومالية، وكان القائد الثاني بعد مؤسس الحركة أحمد عبدو غدني، وظل متحدثًا إعلاميًّا باسم الحركة، قبل أن ينشق عن الشباب في عام 2012، ويدخل في صراع مع الحركة حتي ضيق الخناق عليه من قبل الحركة نفسها، ووقتها استنجد بالحكومة.

وأكد «عسكر»، أن فكرة ترشحه للانتخابات الرئاسية في مدينة بيدوا أثار غضبًا في الكثير من الأوساط الصومالية، وذلك عن طريق تحول أحد العناصر الإرهابية إلى العمل السياسي وأن يكون رئيس ولاية من ولايات الصومال، وهناك مخاوف من الحكومة الفيدرالية خاصة بعد إعلان بعض التقارير أنه الأوفر حظًا في الانتخابات وبالتالي يظل الخوف حاضرًا ومبررًا من فكرة سيطرة الإسلاميين المُتشددين على مقاليد الحكم- حتى ولو جزئيا على شكل رئاسة ولاية- فذلك لو حدث من شأنه أن يؤجج الصراع مع الحكومة المركزية.

وأضاف الباحث في الشأن الأفريقي، أن إثيوبيا تلعب دورًا كبيرًا في تحول المشهد الإقليمي، وتحديدًا في شرق أفريقيا عن طريق أبي أحمد والذي يسعي بكل قوة  للقضاء على حركة الشباب والانتهاء من صداع الحركة وعملياتها الإرهابية التي تشنها في منطقة شرق أفريقيا، أو على الأقل تأمين حدودها مع الصومال؛ حيث تعتبر هي الامتداد الاستراتيجي في ظل المشروع الكبير الذي يحلم به أبي أحمد وهي أن تكون إثيوبيا هي القائد الاقليمي في منطقة شرق أفريقيا.
"