يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بدعم ميليشيا إيران.. تركيا تكشف عن وجهها القبيح في اليمن وتتواطأ مع الحوثيين

الخميس 15/نوفمبر/2018 - 11:30 م
أردوغان
أردوغان
علي رجب
طباعة
مولود تشاووش أوغلو
مولود تشاووش أوغلو

فشلت تركيا في استخدام قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وابتزاز المملكة العربية السعودية، إلا أنه رغم ذلك تعمل جاهدة لإيجاد ملفات جديدة من أجل البحث عن دور في المنطقة العربية وخاصة الخليج، لتمرير أجندتها والحصول على أكبر قدر من المكاسب، بعد إغلاق كل الأبواب في وجهها لتطرق باب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.


وخرج وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو،  ليتحدث عن الأوضاع في اليمن، منتقدًا قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، بعد أيام من سماح السلطات التركية بتنظيم مظاهرة مناهضة للسعودية أمام قنصليتها في مدينة إسطنبول، وهو ما يراه المراقبون تحركًا تركيًّا لاستعراض العضلات ومحاولة للاستفادة من الأوضاع في المنطقة لصالح تركيا.


للمزيد..إخوان اليمن.. الانتهازية ولعبة توزيع الأدوار من أجل السلطة


وقال وزير الخارجية التركي أمام برلمان بلاده، إنه «في الوقت الحالي، لا نرى أن سياسات المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة، فالكثير من الناس يموتون من الجوع والأمراض، ونحن لا نبقى صامتين حيال ذلك»، حسب تعبيره.


وهو ما اعتبره مراقبون  مساعي تركية للقفز على الملف اليمني من أجل الحصول على أوراق  تدعم أنقرة في «ابتزازها» لدول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.


وقبيل خطاب أوغلو، نظم منتدى «حركة الشباب الزينبية» التركي، والتي ترتبط بعلاقات وثيقة بإيران وحزب الله اللبناني، تظاهرات أمام القنصلية السعودية طغى على حضورها الحوثيون والإخوان، ورفع خلالها المتظاهرون أعلام ميليشيا الحوثي، وصور زعيمها عبدالملك فيما اختفى العلم اليمني.


محمد عبدالسلام المتحدث
محمد عبدالسلام المتحدث باسم جماعة الحوثيين
وقفة دعم الحوثي، جاءت بعد 48 ساعة من مؤتمر للقيادية الإخوانية في حزب التجمع اليمني للإصلاح، توكل كرمان، يهاجم التحالف العربي، ويلعب على وتيرة الوضع الإنساني، دون أن تُحَمِّل الحوثي أى مسؤولية عن ارتكاب الجرائم ضد الشعب اليمني.

وقال محمد عبدالسلام المتحدث باسم جماعة الحوثيين، على «توتير»: «الشكر والتقدير والتحية للشعب التركي الشقيق على وقفته المشرفة، وتضامنه الواسع، أمام القنصلية السعودية في إسطنبول».

حديث متحدث الحوثيين، يؤكد التنسيق المشترك بين ميليشيا إيران في اليمن والحكومة التركية، من أجل لعب تركيا دورًا أكبر في ملف كان بعيدًا عن السياسة الخارجية التركية في ظل انشغالها بملفات سوريا والعراق وقطر وليبيا والصومال.

 أردوغان
أردوغان
وقال محمد حامد، الخبير في الشأن التركي، إن تصريحات وزير الخارجية التركي بشأن اليمن تكشف عن الوجه الآخر لتركيا وابتزاز حكومة أردوغان لدول التحالف بعد فشل أنقرة في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأضاف حامد في تصريح خاص لـ«المرجع» إن تركيا تتلاعب في الملف اليمني، وتحاول أن تلعب على الجانب الحقوقي نكاية في السعودية والامارات.

وتابع الخبير في الشان التركي أن الأسابيع الأخيرة شهدت حضورًا حوثيًا كبيرًا في تركيا وتنظيم تظاهرة أمام القنصلية السعودية في إسنطبول، وهو ما يكشف عن محاولة تركية لإيصال رسائل إلي المملكة، ولكن القيادة الحاكمة السعودية والإماراتية قادرة على وضع السياسة التركية عند حدها وعدم تجاوزها الأمن القومي العربي بشكل عام والخليجي بشكل خاص.

الكلمات المفتاحية

"