يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

انفراد.. «منوفي» ينصب على «دواعش سوريا»

الأحد 22/أبريل/2018 - 06:46 م
المرجع
وليد منصور
طباعة
تتباين دوافع المنضمين لتنظيم داعش الإرهابي؛ فمن هؤلاء الحالمون بالعيش في أرض الخلافة المزعومة، ومنهم من استُقطِب عن طريق تحريف مفهوم الجهاد، وصار راغبًا في الموت؛ من أجل أوهام لا تقرُّها الأديان. 

وهناك من جعل الانضمام للجماعات الإرهابيَّة طريقًا لتحقيق مكاسب دنيويَّة، وهؤلاء اعتبروا أموال عناصر «داعش» غنيمة لهم؛ فأغروهم بمضاعفة هذه الأموال عن طريق توظيفها في تجارة باسم الدين، وبمجرد أن حصلوا عليها فروا هاربين، وتركوا «الدواعش» يتجرعون حسرة خسارة ما يملكون.

ومن الذين نجحوا في جمع أموال باهظة من عناصر «داعش»، ثم فرَّ هاربًا بها، شريف محمد عبدالمجيد عبدالغني، المُكنَى بـ«ياسين المصري»، والذي استحقَّ بجدارة أن يُطلَق عليه «نصاب داعش».

ياسين المصري، من مواليد قرية «فيشا الكبرى» بمركز منوف، التابع لمحافظة المنوفيَّة، ولُقِّب بـ«نصاب داعش»، بعد حصوله على أموال أعضاء التنظيم الموجودين بالشمال السوري، والنصب عليهم في أكثر من نصف مليون دولار.

ذهب «شريف»، إلى سوريا بدعوى الجهاد في العام 2014، وخلال تلك الفترة استطاع إقناع العديد من «الدواعش»، بتوظيف أموالهم عن طريق استيراد بضائع من الصين وإدخالها إلى سوريا عَبْرَ تركيا، وحاز ثقة الكثير من الفصائل السوريَّة وأنصارهم، بعد توزيعه لأرباح تراوحت -خلال شهرين فقط- بين 20% و35%. 

وخلال الشهور الأولى أنفق «شريف» كنوع من الدعاية، أموالًا باهظة على جميع الدواعش، الذين وثقوا فيه وأعطوه أموالهم، وهو ما دفع العديد من باقي عناصر التنظيم إلى إعطائه أموالهم لاستثمارها؛ بهدف تحقيق عائد مادي يُضاعِف ما يملكونه، وفي سبتمبر من العام 2017 جمع أكثر من نصف مليون دولار، مقنعًا الجميع بأنه سيقوم بتوزيع الأرباح عليهم بعد شهرين؛ لكنه اختفى بعد ذلك. 

وقام عضوان بخلية تابعة لتنظيم داعش في مصر، بالسؤال عنه في قريته «فيشا الكبرى» بمحافظة المنوفية -ألقت الأجهزة الأمنيَّة المصريَّة القبض عليهما- واكتُشِفَ أن «شريف» متهم في قضايا نصب بالملايين داخل مصر. 

لم يرجع «شريف» إلى مصر؛ لكنَّه استقر في تركيا، وأنشء شركة استيراد وتصدير هناك، كما شاهده الكثيرون ممن يعرفونه، مشيرين إلى امتلاكه سيارات فارهة، ومنزلًا باهظ الثمن، بعد أن قام بالنصب على العديد من الفصائل السوريَّة، وحصل على أموالهم.
"