يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الرئيس السيسي: «المنسي» نتذكره بكل فخر.. و«عشماوي» سنحاسبه

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 03:56 م
الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي
المرجع
طباعة

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي: إن هناك اختلافًا كبيرًا بين المخاطر التي كانت تواجه مصر قديمًا، وما تواجهها خلال الوقت الحالي، مضيفًا: «اختلفت المخاطر التي تواجه مصر حاليًّا عما كانت تواجهه بعد حرب يونيو 1967، فالعدو في تلك الفترة كان واضحًا ومعلومًا، والشعب كان يدرك ذلك، بينما الخصم والعدو حاليًّا من الداخل ويسعى لهدمنا».

الإرهابي هشام عشماوي
الإرهابي هشام عشماوي

وأشار الرئيس خلال حديثه، في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة الذكرى الـ45 لانتصارات أكتوبر، اليوم الخميس، إلى الإرهابي هشام عشماوي الذي نجح الجيش الليبي قبل أيام في القبض عليه بصحبة إرهابيين آخرين، هما المصري بهاء علي، عضو جماعة «المرابطون»، ومرعي زغبية، المطلوب دوليًّا.


وقال السيسي: «عشماوي كان مع الضابط المصري الراحل أحمد المنسي في الوحدة العسكرية ذاتها، لكن الفرق كبير بين المنسي الذي نتذكره بكل فخر، وعشماوي الذي نريده لنحاسبه».


وأشاد الرئيس بالدور الذي تقوم به القوات المسلحة والشرطة المدنية في مكافحة الإرهاب، وخاصة في شمال سيناء، لافتًا إلى أنهم يواصلون مسيرة جيل أكتوبر في حماية البلاد.


وأضاف السيسي: «لا سبيل أمامنا سوى العمل والصبر، وأعدكم أنكم سترون مصر أفضل في عام 2020».



الشهيد أحمد المنسي
الشهيد أحمد المنسي
يُشار إلى أن «هشام عشماوي» كان ضابطًا في الجيش قبل أن يتحول لإرهابي، أما الشهيد «أحمد المنسي» فقد استشهد في هجوم نفذه إرهابيون مبايعون لتنظيم داعش الإرهابي، على قوات الجيش جنوب رفح بسيناء، يوم الجمعة 7 يوليو 2017.

الشهيد أحمد المنسى، من مواليد عام 1978 من محافظة الشرقية، والتحق بالصاعقة المصرية في أواخر التسعينيات، بعد تخرجه في الكلية الحربية، وكان من الضباط المميزين في سلاح الصاعقة، وتولى قيادة كتيبة 103 صاعقة.

وكانت القوات المسلحة الليبية ألقت القبض على الإرهابي «هشام عشماوي»، الإثنين الماضي 8 أكتوبر، في عملية أمنية بمدينة «درنة» برفقة أحد الإرهابيين، وزوجة الإرهابي عمرو رفاعي سرور، وابنيه.

وأوضح الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري، أن «عشماوي» سقط في يد الجيش فجر الإثنين، في عملية أمنية في درنة.

يُذكر أن «عشماوي» هو الإرهابي المطلوب رقم واحد في مصر؛ نظرًا لارتكابه العديد من العمليات الإرهابية؛ حيث كان ضمن المشاركين في فض اعتصام رابعة المسلح، وبعد الفض سافر إلى ليبيا عام 2013، وشارك مع عدد من المصريين في تكوين تنظيم «المرابطون» الإرهابي، كما شارك في استهداف كثير من كمائن الأمن المصري، وفي مايو 2018 توالت أنباء عن مقتله خلال عمليات الجيش الوطني الليبي ضد مجلس «مجاهدي درنة» الإرهابي.


للمزيد:



"