يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

صندوق الإرهاب الأسود.. ليبيا تكشف مخطط «هشام عشماوي» ضد مصر

الأربعاء 10/أكتوبر/2018 - 11:29 م
هشام عشماوي
هشام عشماوي
شيماء حفظي
طباعة

قال المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، العقيد أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، إن هشام عشماوي، الذي قبض عليه في مدينة درنة الليبية، فجر الإثنين الماضي، يُعد أخطر مجرم إرهابي، مشيرًا إلى أن «عشماوي» توجه إلى ليبيا عام 2011، ومنذ ذلك الوقت سعى لتشكيل ما يُسمى بـ«الجيش المصري الحر».

 

للمزيد.. المسماري:عشماوي كان على علاقة بإرهابيين في تركيا ومصر وأفغانستان 

أحمد المسماري
أحمد المسماري

وأكد «المسماري»، أن هذه الأسطورة انتهت، وهذان الصندوقان الأسودان (عشماوي، وأبو جعفر الليبي) أصبحا في أيدي القوات المسلحة الليبية.

 

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، أنه في حال تمكن «عشماوي»، من تنفيذ مخططه ونجاحه في تشكيل  ما يُسمى بـ«الجيش المصري الحر»، بمساعدة شريكه رفاعي سرور؛ كان الأمر سيصبح بالغ الخطورة، إذ كان مخططًا أن تتمركز هذه المجموعات الإرهابية خلف القوات المصرية من الناحية الغربية، وهو الأمر الذي لو حدث سيكون مقلقًا جدًا، وله تأثير على العمليات بين سيناء وغربي مصر.

 

للمزيد.. «حي المغار».. بؤرة الإرهاب وموقع سقوط «هشام عشماوي»

هشام عشماوي
هشام عشماوي

وأوضح «المسماري»، أن هذا المجرم الإرهابي الخطير دخل إلى ليبيا في عام 2011،  ثم ذهب إلى سوريا، ودرّب عناصر هناك، لكونه يتملك خبرات متقدمة جدا في العمليات الخاصة، وهو ضابط مطرود من الجيش المصري، مضيفًا «ثم عاد عشماوي إلى سيناء، وتزعم الجناح العسكري في أنصار بيت مقدس، وبعد مبايعة هذا التنظيم لداعش خرج من سيناء إلى القاهرة، ومن هناك وصل إلى ليبيا مرة أخرى في عام 2013».

 

مشيرًا إلى أن الجيش الوطني الليبي استطاع تحطيم هذا المشروع الإرهابي الكبير جدا، الذي كان لا يستهدف الجيش المصري ومصر فحسب، بل يستهدف كل المنطقة العربية، وكل الدول الإسلامية المعتدلة، وخيراتنا ومقدراتنا، قائلًا: «نجحنا في اجتثاث هذه البؤرة الإرهابية نهائيا من ليبيا».

 

للمزيد.. فيديو| لحظة القبض على هشام عشماوي وترحيله

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، أن عشماوي يخضع للتحقيقات في أحد السجون التابعة للجيش الوطني الليبي، مؤكدًا أن هذا المجرم سيدفع ثمن جرائمه، إذ ساهم وشارك بشكل مباشر في قتل مئات الليبيين، سواء بالاغتيالات أو في قتال الجيش بصورة مباشرة أو الخطط التي وضعها، بل والأخطر من ذلك قيامه بتدريب شباب ليبيين وآخرين أجانب في مدينة درنة، قبل نقلهم إلى سوريا أو إلى بنغازي لمواجهة الجيش الليبي.

 

وألقت قوات الجيش الوطني الليبي، القبض على «عشماوي»، فجر الإثنين الماضي، خلال عملية خاطفة في قلب مدينة درنة شرقي البلاد، وبدون أن تطلق رصاصة واحدة.

 

كما اعتقل الجيش الليبي، الإرهابي مرعي زغبية، المكنى بـ«أبو جعفر»، المطلوب في عدة دول، ولديه اتصال مباشر مع قادة تنظيم القاعدة الكبار في أفغانستان وتركيا وليبيا، كما اعتقل في العملية إرهابي مصري يدعى بهاء علي.

"