يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«عبادي»: ميليشيات الشيعة لن تترك سوريا إلا بتدخل بري أمريكي

الأحد 15/أبريل/2018 - 04:21 م
ميليشيات الشيعة -
ميليشيات الشيعة - صورة ارشيفية
إسلام محمد
طباعة
أكد محمد عبادي، المُتخصص في الشؤون الإيرانية، أن «الضربات الثلاثية التي استهدفت سوريا، فجر السبت، كان الغرض منها حفظ ماء وجه المجتمع الدولي، بعد استخدام نظام بشار الأسد للسلاح الكيماوي المحرم دوليًّا»، مبينًا أن الضربة تهدف أيضًا إلى حماية أمن إسرائيل، حتى لا يكرر أحد التفكير في استخدام أسلحة كيماوية بالقرب من حدودها.
ورأى عبادي، في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن الهجمات لم تكن مفاجئة لنظام الأسد، بل جرى إبلاغه بها عن طريق الروس، مدللًا على رأيه بـ«عدم وقوع أي خسائر بشرية في صفوف النظام السوري».
وأكد عبادي، أن الضربات الجوية لا تحسم معركةً على الأرض، مبينًا أن الميليشيات الشيعية الأفغانية والباكستانية والعراقية والإيرانية لن تخرج إلا بعد تدخل بري أمريكي، مثلما حدث في العراق، أو اتفاق سياسي يلتزم به الجميع، ويضمن بقاء بشار الأسد في السلطة، وخروج الميليشيات الأجنبية من سوريا.
وتابع عبادي، أن القواعد الإيرانية في سوريا مُستهدفة من الطيران الإسرائيلي -حسب قوله- لافتًا إلى أن «هناك مفاوضات بين الولايات المتحدة وروسيا على أن تتولى الأخيرة زمام الملف، وتخرج الميليشيات الإيرانية من كامل التراب السوري، لذا التقى مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، الأسبوع الماضي، للاتفاق على ترتيبات الوضع في سوريا».
"