يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

40 طريقة صوفية تحتفل بالليلة الختامية لـ«مولد سيدي الفولي»

السبت 14/أبريل/2018 - 09:50 م
المرجع
عبد الرحمن صقر
طباعة
تحتفل الطرق الصوفية بمحافظة المنيا (جنوب مصر)، خلال هذه الأيام، بمولد سيدي «أحمد الفولي»، ويحمل اسمه أهم المساجد بالمنيا، والذي يذهب إليه -كل عام- الآلاف من الصوفيين؛ للمشاركة في الاحتفالات، ونُصبت الخيام لاستقبال الزائرين من مختلف أنحاء الجمهورية.
وتُختتم، مساء اليوم السبت، احتفالات الطرق الصوفية بمولد سيدي «أحمد الفولي»، الذي انطلق قبل 10 أيام، بإنشاد محمود ياسين التهامي (منشد ديني) للأناشيد والتواشيح، وقد توافد للمشاركة في الاحتفال ما لا يقل عن 40 طريقة صوفية، منها «الرفاعية، والجعفرية، والخلوتية والأحمدية».
ويقوم خُدَّام مقام «أحمد الفولي» بتقديم الوجبات والمشروبات للزائرين، فيما ترفع كل طريقة عَلَمَها الخاص، وتنطلق الاحتفالات في شوارع مدينة المنيا بالطبول والدفوف، ثم يتجمَّع الآلاف في الساحات المجاورة لمسجد «الفولي»، ويُنشدون الأناشيد الصوفية المختلفة.
يُذكر أن الإمام العارف بالله سيدي أحمد الفولي كان يُلقَّب بـ«الأستاذ»؛ لأنه عالم أزهري معروف، وله مؤلفات عدة علمية، ودُفِن في ضريح بزاويته -التي أنشأها في حياته- على شاطئ النيل الغربي بقلب مدينة المنيا، والتي تحوَّلت -فيما بعد- إلى مسجد «الفولي».
ويشتهر الإمام الفولي بحسن الخُلق والتواضع والكرم، ومن مؤلفاته الأكثر قراءة كتاب «تحفة الأكياس في حسن الظن بالناس».
"