يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دراسة ماليزية: 20% من طلاب الجامعات يعتقدون بمشروعية الإرهاب

الأحد 29/يوليو/2018 - 12:56 م
المرجع
نهلة عبدالمنعم
طباعة

كشفت دراسة صادمة أجراها «المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب بجنوب شرق آسيا» عن تبني عدد كبير من طلاب الجامعات بالمنطقة المعنية لفروض الإرهاب ونظرياته، حيث وجدت الدراسة، التي أجريت تحت إشراف وزارة الخارجية الماليزية، أن واحدًا من كل خمسة طلاب يعتقدون بأن الإرهاب هو الأداة الأكثر فعالية لتحقيق الأهداف.

 

فطبقًا للأدوات البحثية التي استخدمتها الدراسة، يعتقد حوالي خُمس -أي 20%- من طلاب الجامعات في ماليزيا بفاعلية الإرهاب ومشروعيته.

دراسة ماليزية: 20%

كما أوردت الدراسة، التي نشرت أمس الجمعة، في 274 صفحة، أرقامًا مماثلة لطلاب الدول محل البحث، حيث وافق نحو24.24% من طلاب الجامعات في إندونيسيا على مشروعية الإرهاب وعدم حرمانية الأفعال المتطرفة، فهي من وجهة نظرهم أداة مهمة وقانونية لتحقيق الأهداف التي يعتقدون بترجيحها.

 

أما بالنسبة للفلبين، فمثل طلابها المستعدون فكريًّا للانخراط في الإرهاب حوالي 23.78% من مجموع طلاب الجامعات بالدولة، كما بلغت نسبة السنغافوريين حوالي 30.95%.

 

وكانت أعلى نسبة من نصيب دولة تايلند، التي وافق 31.81% من طلابها على مشروعية مناهج الإرهاب والتطرف.

 

أما فيما يتعلق بالإجابة عن السؤال الذي تضمنه الاستطلاع حول قانونية ومشروعية إزهاق الأرواح، فوافق نحو 7% من طلاب ماليزيا على السؤال الصادم، بينما وافق 8.22% من طلاب إندونيسيا، أما الموافقون الفلبينيون فكانوا 9.64%، فيما مثلت سنغافورة 10.52%، ومثلت تايلند حوالي 7.68%.

دراسة ماليزية: 20%

كما عبر نحو 65.34% من طلاب الجامعات بماليزيا عن اعتقادهم بأنهم كانوا أهدافًا للتعاليم المتطرفة، بينما رأى 52.41% منهم أنهم قد ينخرطوا مستقبلًا في تبني الأفكار الراديكالية العنيفة، وأنه من الممكن لهم الانتقال من تبني هذه الأفكار الراديكالية العنيفة إلى القيام بأعمال عنف وإرهاب.

 

فيما أعزت الدراسة ارتفاع نسب الطلاب الذين يتبنون الأفكار المتطرفة إلى الخطاب الديني غير المنضبط الذي تعتمده بعض الجماعات والدعاية التي يروج لها تنظيم «داعش» الإرهابي بين أوساط الشباب والمراهقين.

 

وقد أُجري الاستطلاع بين الآلاف من طلاب بعض الجامعات مثل جامعة «Universités Malaysia Kelantan (UMK)» وUniversiti Teknologi MARA (UiTM)» وUniversiti Tenaga Malaysia (Uniten) وUniversiti Malaysia Sabah (UMS) وUniversiti Malaysia Sarawak (Unimas)، كما استمر لمدة عام ونصف العام، وذلك وفقًا لما نشره موقع «The Jakarta post».

"