يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

باحث: تحرير «الحديدة» بداية النهاية لوجود الحوثيين باليمن

الأربعاء 25/يوليه/2018 - 11:32 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة
واصلت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن أعمالها العسكرية مستهدفة مواقع ومخابئ الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، موقعة عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم، كما دمرت أيضًا عددًا من الآليات والمركبات العسكرية التابعة لهم.

وتواصل أيضًا كتائب المقاومة المشتركة عملياتها العسكرية في تعقب الانقلابيين في القرى والمزارع شرقي مديرية «التحيتا» وغرب مدينة «زبيد» بالقرب من الساحل الغربي، لتطهير المنطقة بكاملها من وجودهم.

ووفق تقارير إعلامية، ألقت طائرات التحالف عددًا من المنشورات على مدينتي زبيد والحسينية لتبشير الأهالي بقرب تحرير تلك المناطق من الحوثيين، ودعتهم لعدم الخضوع لتهديدات الانقلابيين وعدم مساندتهم في القتال أو تصديق مزاعمهم.

من جانبه أكد محمد عبادي، الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية، أن الميليشيات الحوثية المدعومة من نظام الملالي تقاتل باستماتة لمنع تسليم ميناء «الحديدة» بشكل كامل لقوات المقاومة المدعومة من التحالف العربي، لأن تحرير الميناء يعني بداية النهاية لوجود تلك الميليشيات في اليمن، وانقطاع أي دعم عسكري أو مالي أو بأي صورة من الصور، كان يأتيهم عبر هذا المنفذ البحري الذي لم يعد لديهم سواه في الساحل الغربي، وهذا ما يفسر حرصهم الشديد على استمرار وجودهم بالساحل الغربي، رغم الخسائر الفادحة في العتاد والأرواح.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«المرجع» أن خسارة الانقلابيين لكامل مواقعهم بالساحل الغربي باتت وشيكة، فالوقت يمر لصالح المقاومة والتحالف وليس الميليشيات التي لا يكاد يمر عليها يوم واحد دون خسائر، ما يكشف عن قرب سقوطها، مع تزايد هجمات المقاومة وتواصل الدعم الذي يأتيها من دول التحالف العربي.
"