يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تعرف على أحمد الصيفي ذراع الإخوان في البرازيل

الثلاثاء 24/يوليه/2018 - 05:00 م
المرجع
هناء قنديل
طباعة
أحمد الصيفي، لبناني الجنسية، تعرض للاعتقال عام 1964 في سوريا، وسلمته السلطات إلى الجهات المعنية بالأمن اللبناني، لاتصاله بحركة الإخوان السورية، عن طريق بعض زملائه في وقت الدراسة، وسجلت السلطات السورية واللبنانية، في ذلك الوقت، على أحمد الصيفي لقاءه مع عدد من قيادات الإخوان، مثل: عصام العطار، وزهير الشاويش، وعمر الخطيب.

كما أقام الصيفي علاقات وطيدة مع قيادات إخوانية كبرى، منها: مصطفى السباعي، كما مارس الأنشطة المتعلقة بضم أتباع جدد لحركة الإخوان السورية. 

ورصد كتابٌ عن الجماعات المتطرفة، صادر في لبنان عام 1975، بعنوان: «الجماعة الإسلامية»، نشاط الصيفي الداعم لجماعة الإخوان، وحركتها في سوريا.

ويشار إلى أن الوثيقة التي نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، خلال الشهور الماضية، التي كشفت عن نشاط الإخوان في الغرب بصفة عامة، وأمريكا اللاتينية على وجه الخصوص، تعد واحدةً من مذكرات شخص يدعى محمد أكرم، وهو أحد قيادات الإخوان، الجماعة الأم في مصر، وكتبها في عام 1991، وجاء فيها نصًا: «إن خطة الجماعة تهدف إلى القضاء على الحضارة الغربية وتدميرها من الداخل».

ولفتت الصحيفة إلى أن الوثيقة ذكرت عدة منظمات أمريكية إسلامية تنتمي للإخوان أو أتباعها، مشيرة إلى أن الإخوان يعرفون تلك الوثيقة باسم، «مذكرة تفسيرية لهدف الجماعة في أمريكا اللاتينية». وأشارت الصحيفة، إلى أن الوثيقة تتضمن خطة لإيجاد حركة فعالة ومستقرة بقيادة الإخوان، مع ضرورة تبني القضايا الإسلامية محليًّا وعالميًّا وتوسيع القاعدة وتوحيد جهود المسلمين، ليطرحوا أنفسهم كبديل حضاري داعم لإقامة دولة الإسلام العالمية.

ويبقى التساؤل الحائر، لماذا لم يتم إلقاء الضوء على العلاقات المشبوهة لأحمد الصيفي، مع الكثير من ممثلي المنظمات الإسلامية الدولية، وكذلك منظمات المجتمع المدني، التي تؤدي الغفلة عنها، إلى إعطائه المزيد من المصداقية، ما يمكنه من التوغل في المجتمعات اللاتينية؟
"