يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مدير الشؤون الدينية بالبرازيل: نحن الجهة الرسمية الوحيدة في البلاد

الثلاثاء 24/يوليه/2018 - 05:00 م
صادق العثماني، مدير
صادق العثماني، مدير الشؤون الدينية في اتحاد المؤسسات الإسلام
هناء قنديل
طباعة
قال صادق العثماني، مدير الشؤون الدينية في اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، إن الاتحاد الذي يرأسه هو الجهة الوحيدة المعترف بها رسميًّا، في البرازيل لإدارة الشؤون الدينية للمسلمين، والمُخَوَّل لها إصدار الفتاوى، مشيرًا إلى وجود عدة جمعيات ظهرت منذ 7 سنوات تحمل فكرًا متطرفًا لجماعة الإخوان، وأن السلطات البرازيلية استوقفت أكثر من 15 متطرفًا خططوا لعمليات إرهابية ضد الجماهير في دورة الألعاب الأوليمبية الأخيرة في «ريودي جانيرو».

وأوضح في لقاء سابق لـ«المرجع»، أن اتحاد المؤسسات الدينية في البلاد، يتبنى المنهج الوسطي للإسلام، ويعمل على طبع وترجمة الكتب إلى اللغة البرتغالية، بما يتواءم مع فكر الشعب البرازيلي، مؤكدًا أن حرص الاتحاد على اختيار الكتب التي تُمثِّل الإسلام الحضاري المتفتح الذي يدعو للتعايش مع جميع الطوائف؛ اقتباسًا من جوهر القرآن الكريم؛ ليؤسس قاعدة التعايش مع غير المسلمين.

وأشار «العثماني»، إلى أن الوجود الإسلامي في البرازيل يخضع لعدة مؤسسات تنتهج -في الغالب- النهج الوسطي النوراني؛ رغم وجود عدد من الجمعيات المتطرفة، مؤكدًا أن الاتحاد يعمل على مواجهة أفكار التيارات المتشددة، منتهجًا استراتيجية خاصة تعتمد على إقامة الدورات العلمية الشرعية، وطبع الكتب والمحاضرات، والإعانات المالية للأسر محدودة الدخل؛ حتى لا تقع فريسة لهذا الفكر التكفيري تحت الضغط المالي، مطالبًا بسنِّ القوانين التي تُجرِّم التكفير، باعتباره الأداة الأكبر التي يستند إليها المتطرفون في عملياتهم المسلحة، بعد استحلال دم المخالفين.
"