يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مقتل اثنين وإصابة 14 بحادث إطلاق نار في تورنتو

الإثنين 23/يوليه/2018 - 11:43 ص
المرجع
نهلة عبدالمنعم
طباعة
نفذ مسلح مجهول، أمس الأحد 22 يوليو 2018، هجومًا بالأعيرة النارية على شارع مكتظ بالمطاعم والمقاهي في الحي اليوناني المعروف باسم «Greek Town» في ولاية تورونتو الكندية؛ ما أسفر عن مقتل امرأة، وإصابة 14 شخصًا، بينهم فتاة صغيرة في حالة حرجة.

فيما كشف قائد الشرطة، مارك سوندرز، عن وفاة منفذ الجريمة أيضًا، لافتًا إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المهاجم قد قُتِل جراء الاشتباكات مع الأمن أو انتحر.

وأضاف سوندرز أن إطلاق النار في الحي اليوناني لم يكن عشوائيًّا، ولم يستبعد الإرهاب كدافع للجريمة، مشيرًا إلى أن الضحايا تم إرسال بعضهم للمستشفيات القريبة لتلقي العلاج، بينما البعض الآخر تم إسعافه في محيط الهجوم.

فيما يُظهر مقطع فيديو يتم تداوله بين وسائل الإعلام الكندية رجلًا ذا بشرة بيضاء يرتدي ملابس وقبعة داكنة، ويحمل حقيبة كتف، يُطْلِقُ النار من سلاحه تجاه رواد مقاهي ومطاعم شارع دانفورث المكتظ.

وأدان عمدة تورنتو، جون توري، الهجوم الدامي، ووصفه بالخسيس، معبرًا عن أسفه جراء الفوضى والهلع الذي أصاب بعض المواطنين وهم يستمتعون بوقتهم بكل براءة.

كما وجه رئيس مقاطعة أونتاريو، دوغ فورد، رسالة لدعم ومواساة ضحايا الهجوم وأقاربهم، معربًا عن حزنه العميق ومواساته لضحايا العنف المروع بترونتو، بالإضافة إلى توجيه الشكر للمسعفين لتقديمهم الدعم السريع للمتضررين.

وتشير التقارير الأمنية إلى أن حادث إطلاق النار الأخير يأتي بعد عدة أشهر قليلة من حادث دهس بنفس المدينة أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 14 آخرين، فيما لم تكشف السلطات بعد ما إذا كان مرتكب الحادث ويُدعى أليك ميناسيان على صلة بالجماعات الإرهابية من عدمه.

ويذكر أن البرلمان قدم في 11 مايو الماضي استجوابًا لوزير السلامة العامة، رالف جودال، حول المناهج والآليات التي ستتبعها الدولة لمواجهة الإرهاب المحتمل، خاصة بعد عودة العناصر الكندية بصفوف داعش، ومنهم أبوحذيفة الكندي الذي أثار جدلًا واسعًا بعد ظهوره على الشاشات بكل حرية بعد عودته.

"