يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خبير أمني يحذر من انتقال إرهابيي الشرق الأوسط إلى أوروبا

الجمعة 29/يونيو/2018 - 08:59 م
اللواء إيهاب يوسف،
اللواء إيهاب يوسف، الخبير الأمني
أحمد عادل
طباعة
شاركت مصر في اجتماع الأمم رفيع المستوى لرؤساء أجهزة مكافحة الإرهاب في الدول، المنعقد بمقرِّ الأمم المتحدة في نيويورك، بوفد يضم ممثلين عن وزارتي الخارجية والداخلية، والنيابة العامة.

وفي بيان مصر، أكد السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، أهمية المبادرة بعقد هذا الاجتماع الأول من نوعه بشكل دوري، معربًا عن الترحيب باعتماد الجمعية العامة مؤخرًا للمراجعة السادسة للاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب.

وأشار المندوب الدائم إلى أن مصر كانت في طليعة الدول التي عانت من موجات الإرهاب الأسود منذ أربعينيات القرن الماضي، ولا تزال تخوض ضده حربًا ضروسًا، ليس فقط دفاعًا عن حقوق شعبها، ولكن دفاعًا عن حقوق كل الشعوب في الحياة الآمنة وتهيئة المناخ الملائم للتنمية المستدامة باعتبارها إحدى أبرز حقوق الإنسان التي يحول الإرهاب دون تحقيقها.

وأضاف «إدريس»، أنه في الوقت الذي تقدر فيه الدولة المصرية الجهود الدولية التي تقودها الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، إلا أنه من الضروري بذل المزيد من الجهد والتعاون من أجل مجابهة التهديدات الإرهابية المتزايدة.

وعلى صعيد متصل، قال اللواء إيهاب يوسف، الخبير الأمني: إن مصر أوضحت للعالم أجمع، أن هناك دولًا تقدم الدعم اللوجستي والمعنوي والمادي للتنظيمات الإرهابية، مشيرًا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، شدد عدة مرات -آخرها في مؤتمر الرياض- على ضرورة محاربة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط، على أن يتم رسم خريطة لمكافحة الإرهاب.

وأوضح «يوسف»، في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن هذه المطالب لم تأتِ من دولة واحدة بعينها، ولكن لابد من توافق دولي حتى يتم منع الدول التي تحارب الإرهاب، ووقف عمليات تمويلها للإرهاب.

وأشار الخبير الأمني، إلى أن مصر تسعى بأدواتها الإعلاميَّة والماديَّة؛ لتوصيل رسالة للمجتمع الغربي بضرورة محاربة الإرهاب ومن يدعمه، محذرًا من انتقال الإرهاب من منطقة الشرق الأوسط إلى القارة العجوز.
"