يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

إيران تواصل استهداف كردستان العراق

الثلاثاء 06/ديسمبر/2022 - 03:04 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

يواصل النظام الإيراني استهداف المنطقة الكردية في شمال العراق بالصواريخ والقصف العنيف الذي أسقط العديد من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، بعضهم من النساء والأطفال، في محاولة للتغطية على الاحتجاجات الشعبية في الداخل الإيراني، خاصة في مناطق الأكراد، لكنها تعم جميع أنحاء إيران 

إيران تواصل استهداف
وهدد إسماعيل قاني، رئيس فيلق القدس باجتياح الحدود العراقية إذا فشلت حكومة بغداد في نزع سلاح الجماعات الكردية التي يستضيفها إقليم كردستان، وحشدت طهران القوات على حدود العراق.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير اللهيان، قال للصحفيين الأسبوع الماضي إن بلاده توصلت إلى اتفاق مع العراقيين لنزع سلاح الجماعات الكردية مبينًا أن إيران ستواصل هجماتها المسلحة حتى يتم تنفيذ الاتفاق، لكن بغداد وحكومة إقليم كردستان نفوا التوصل إلى اتفاق.

يذكر أن إقليم كردستان شهد في الأسابيع الأخيرة، قصفًا عنيفًا حيث أطلقت عشرات الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية عبر الحدود إلى إقليم كردستان العراق.

وتتهم إيران الأكراد الإيرانيين الذين يقيمون في العراق بدعم الاحتجاجات التي اجتاحت إيران منذ منتصف سبتمبر رغم أن المحتجين في كل المحافظات لم ينتفصوا إلا بعد وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا، وهي الشابة التي قُتلت في حجز شرطة الآداب الإيرانية بعد تعرضها للتعذيب الجسدي.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة: إن لاجئين إيرانيين، بينهم نساء وأطفال، كانوا من بين ضحايا هجمات إيران الأخيرة على إقليم كردستان العراق.

إيران تواصل استهداف
ويتمتع إقليم كردستان بالحكم الذاتي منذ التسعينيات ويتبع الحكومة الفيدرالية في بغداد الواقعة تحت ضغط إيران.

وتتلقى حكومة رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني دعمًا من الميليشيات المسلحة المقربة من طهران. وأدان السوداني الهجمات الأخيرة التي شنتها طهران على الأكراد ووصفها بأنها انتهاك للسيادة العراقية، وحث جيرانها على عدم استخدام العراق كساحة لتصفية الحسابات، لكن طهران أوضحت أن الحرس الثوري سوف يشن مزيدًا من الهجمات العسكرية إذا لم يتم نزع سلاح الجماعات الكردية.

"