يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«دلجر».. فضائية صومالية على طريق محاربة «الشباب» الإرهابية

الإثنين 28/نوفمبر/2022 - 04:21 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
في غمار حربها ضد إرهاب حركة الشباب، دشنت السلطات الصومالية قناة تلفزيونية جديدة تُعنى بمحاربة ظاهرة العنف والتطرف فكريًّا.

وأطلق الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، الخميس 24 نوفمبر الجاري، من مقر وزارة الإعلام، قناة "دلجر" وتعني "حامي الوطن"، والتي تختص بتقديم أخبار المعارك بين قوات الأمن وبين مسلحي حركة «الشباب» الإرهابية.

تقديم رؤية دينية معتدلة تحارب التطرف

وبحسب الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، فإن من أهداف قناة "دلجر" التلفزيونية، تقديم رؤية دينية معتدلة تحارب التطرف، وسوء تفسير التيارات الإرهابية للدين، وتعزز الوطنية وغرس القيم النبيلة، ونبذ العنف والإرهاب، فيما جدد الرئيس عزمه اجتثاث جذور الإرهاب، والقضاء على حركة الشباب بشكل نهائي.

وتأتي القناة ضمن الجهود الحكومية لتوسيع محاربة التنظيمات الإرهابية فكريا، وفق تصريحات الرئيس حسن شيخ محمود.

ويعد الإعلام الرسمي في الصومال، المصدر الأول في أخبار المعارك بين الجيش الصومالي وبين الإرهابيين، إذ لا تستطيع وسائل الإعلام المستقلة والدولية الوصول إلى أماكن القتال.

حرب إعلامية على حركة الشباب الإرهابية

وتشن الحكومة الصومالية حربًا إعلامية على حركة الشباب، حيث حظرت نشر جميع الأخبار المتصلة بالتنظيم الإرهابي، وقامت بإغلاق أكثر من 500 حساب في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي تروج للأفكار الإرهابية.

وفي أكتوبر 2022، حذرت حركة الشباب الإرهابية، وسائل الإعلام الصومالية من الانحياز للحكومة ضدها، متوعدة باستهدافها.

تهديد "الشباب" الإرهابية جاء على خلفية قرارات جديدة للحكومة الصومالية موجهة لشركات الاتصالات والإنترنت، حظرت بموجبها نشر جميع أخبار حركة الشباب أو الأفكار المتطرفة، عبر أي وسيلة إعلامية تقليدية أو وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الحركة الإرهابية، في بيان سابق لها، إنه تم توجيه تحذير شديد إلى وسائل الإعلام التي تتلقى أوامر من الحكومة، متوعدة باستهداف كل من ينفذ قرار الحكومة بمنع تداول دعاية الإرهاب.

في الوقت ذاته، حجبت الحكومة الصومالية جميع المواقع الإخبارية التي تستخدمها حركة الشباب منذ أكثر من عقد، كما منعت قياديا سابقا في الحركة يُدعى حسن طاهر أويس، من الظهور على التواصل الاجتماعي، إثر اتهامه بمشاركة أفكار الحركة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويشهد الصومال حربا عسكرية اقتصادية وفكرية تشنها حكومة الرئيس حسن شيخ محمود ضد حركة الشباب الإرهابية، بهدف تحرير جميع المناطق التي تسيطر عليها الحركة.
"