يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تراجع العمليات وزيادة الضحايا.. قراءة في مؤشر الإرهاب بأفريقيا خلال أكتوبر 2022

الإثنين 28/نوفمبر/2022 - 06:21 م
المرجع
محمود البتاكوشي
طباعة
تعرضت إفريقيا للعديد من الهجمات الإرهابية، خلال شهر أكتوبر 2022، بلغ عددها 51 عملية، أسفرت عن مقتل 351 شخصًا، وإعدام ستة، وإصابة 556، واختطاف 27 آخرين، بنسبة انخفاض طفيف في عدد العمليات مقارنة بشهر سبتمبر الماضي التي بلغت 54 عملية إرهابية.

زيادة عدد القتلى

نشاط التنظيمات الإرهابية في قارة إفريقيا خلال شهر أكتوبر الماضي، يتفوق من حيث عدد القتلى والمصابين على متوسط ضحايا العمليات الإرهابية في الربع الثالث من عام 2022، شهور -يوليو، أغسطس، سبتمبر-، والتي بلغ عدد العمليات الإرهابية التي شنتها التنظيمات الإرهابية، 138 عملية ما بين تفجيرات واغتيالات، أسفرت عن مقتل 723 شخصًا، وإصابة 457 آخرين، فضلًا عن 145 مختطفًا، وإعدام 35 شخصًا، بخلاف تشريد ونزوح المئات.

ويرجع سبب زيادة عدد الضحايا إلى شدة المواجهات بين القوات الحكومية والتنظيمات الإرهابية؛ إذ تسعى جيوش القارة السمراء، بالتعاون مع الدول الفاعلة إقليميًّا ودوليًّا لمواجهة العناصر الإرهابية وصد هجماتها، فضلًا عن الصراع بين التنظيمات المتنافسة فيما بينها على النفوذ والزعامة، ومحاولة التوسع أو على أقل تقدير الحفاظ على مكتسباتها.

نصيب الأسد  

استحوذت منطقة شرق أفريقيا كعادتها على نصيب الأسد من العمليات الإرهابية برصيد 30 عملية، أي بما يعادل 58.8% من إجمالي عدد العمليات التي نفذتها التنظيمات في القارة خلال الشهر، سقط على إثرها 237 شخصًا، و441 مصابًا، وثلاثة مختطفين، فضلًا عن إعدام ستة.

وكان للصومال النصيب الأكبر من عدد العمليات حيث حركة «الشباب» الإرهابية التي نفذت 26 عملية من بينها عملية اغتيال، أدت جميعها إلى مقتل 235، وإعدام 6، وإصابة 441، فيما تعرضت كينيا التي تشهد هجمات متلاحقة، لعمليتين إرهابيتين أدت إلى اختطاف ثلاثة دون وقوع قتلى أو مصابين. 

وفي موزمبيق قُتل شخصين جراء عمليتين إرهابيتين شنتهما التنظيمات الإرهابية وحركات التمرد للسيطرة على مناجم الذهب فيها لتمويل عملياتها المسلحة.

ويذكر أن منطقة شرق إفريقيا شهدت نحو 50 عملية إرهابية، سقط على إثرها 211 قتيلًا، و239 مصابًا، وثلاثة مختطفين، وإعدام 19 شخصًا في الربع الثالث من 2022، وكانت الصومال أيضًا صاحبة النصيب الأكبر من عدد العمليات وعدد المصابين؛ إذ هاجمتها حركة الشباب الإرهابية بـ 44 عملية من بينها عمليتا اغتيال وأخرى انتحار، أدت جميعها إلى مقتل 169، وإصابة 236، وإعدام 19 آخرين.

زيادة نشاط الشباب 

الاحصائيات السابقة تؤكد زيادة نشاط حركة الشباب الصومالية الإرهابية، رغم تعهد رئيس البلاد الجديد حسن شيخ محمود التزام بلاده بمكافحة الإرهاب، وإعادة الأمن والاستقرار بالبلاد، وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب عبر إنشاء وحدة استخبارات مالية، وإعداد قوانين تسهم في ضبط عملية تهريب الأموال لصالح الحركة المتطرفة.

وجاءت منطقة الساحل الإفريقي في المرتبة الثانية من حيث عدد العمليات الإرهابية وعدد الضحايا والمصابين؛ إذ شهدت 12 عملية إرهابية 23.5% من إجمالي عدد العمليات الإرهابية، أسفرت عن مقتل 76، وإصابة 111.

وتأتي جمهورية بوركينافاسو في مقدمة دول المنطقة التي تعرضت لأربع عمليات إرهابية خلفت 35 قتيلًا، و54 مصابًا بجراح فيما شهدت النيجر 4 عمليات أدت إلى سقوط 15 ضحية، وإصابة 2 آخرين أما مالي فقد تعرضت لثلاثة عمليات أسفرت عن سقوط 18 قتيلًا، و55 جريحًا، مما يؤكد التراجع النسبي في عدد العمليات والضحايا مقارنة بنشاط التنظيمات الإرهابية، في الربع الثالث من عام 2022 حيث شهدت 46 عملية إرهابية، خلفت 280 قتيلًا، و188 مصابًا، و62 مختطفًا، كان لمالي منها نصيب الأسد بـ 24 هجمة إرهابية، سقط على إثرها 172 شخصًا، وأصيب 79 آخرين، فضلًا عن اختطاف 12، وتعرضت بوركينافاسو لـ 19 عملية، أسفرت عن مقتل 102 شخص وإصابة 95، و50 مختطفًا.
 
كما تعرضت جمهورية النيجر لعملية وحيدة لقي خلالها ستة مدنيين مصرعهم، وأصيب 14 آخرون بجراح، بالإضافة إلى عملية إعدام 11 شخصًا بتهمة التجسس للجهات التي تسعى إلى كبح جماحها. 

وسط إفريقيا في المرتبة الثالثة 

فيما حلت منطقة وسط إفريقيا، في المرتبة الثالثة من حيث عدد العمليات الإرهابية وعدد القتلى والجرحى أيضًا؛ حيث شهدت خلال هذا الشهر خمس عمليات إرهابية شنّها تنظيم «داعش» الإرهابي عبر فرعه في وسط إفريقيا؛ أي بما يعادل 9.8% من إجمالي عدد العمليات الإرهابية في القارة خلال الشهر.

وجاءت الكونغو الديمقراطية التي تشهد وضعًا أمنيًّا خطيرًا في المقدمة من حيث أعداد الضحايا والمصابين والمختطفين بعد أن شهدت سقوط 31 ضحية، وإصابة 2 واختطاف 21، بينما شهدت الكاميرون عمليتين إرهابيتين أسفرتا عن اختطاف 3 دون وقوع ضحايا ولا مصابين، بتراجع كبير في عدد العمليات والضحايا مقارنة بنشاط التنظيمات الإرهابية، في الربع الثالث من عام 2022، إذ شهدت 27 عملية إرهابية شنها تنظيم «داعش» عبر فرعه في وسط إفريقيا أسفرت عن سقوط 157 قتيلًا، و20 جريحًا، و76 مختطفًا، كان نصيب جمهورية الكونغو، 25 عملية إرهابية، ما يؤكد أنها تشهد وضعًا أمنيًّا خطيرًا، فيما تعرضت تشاد لعملية إرهابية واحدة لقي على إثرها شخصان مصرعهما، بينما تعرضت الكاميرون لهجوم أعزل وحيد دون وقوع خسائر بشرية جراء الهجوم.

أما منطقة غرب إفريقيا، المعروفة بتزايد نشاط تنظيمي داعش وبوكو حرام الإرهابيين، فقد جاءت في المرتبة الرابعة من حيث عدد العمليات وعدد الضحايا والمصابين؛ حيث تعرضت لأربع عمليات، تمركزت جميعها في نيجيريا وأسفرت عن سقوط سبع ضحايا، وإصابة اثنين آخرين، فيما تعرضت خلال الربع الثالث من 2022 لـ 15 عملية إرهابية، تمركزت جميعها في نيجيريا وأسفرت عن سقوط 80 قتيلًا، وإصابة 10، واختطاف أربعة آخرين.
"