يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أسد الله هارون.. آخر معتقلي طالبان في جوانتانامو

الإثنين 27/يونيو/2022 - 08:40 م
أسد الله هارون
أسد الله هارون
محمد يسري
طباعة

أعلنت حركة «طالبان» الأفغانية، الإفراج عن آخر معتقليها في سجن جوانتانامو الأمريكي، والذي ظل معتقلًا به أكثر من 15 عامًا، وبقي اسمه ضمن مجموعة المعتقلين الذين أطلق عليهم «سجناء للأبد».


بيان الحركة


واحتفت حركة «طالبان» بإطلاق سراح أسد الله هارون، مؤكدة أن ذلك يأتي في إطار التقارب بين وجهات النظر الأمريكية مع الحركة، وأن هذا التصرف يبشر بعلاقات مستقبلية جيدة.


وأفاد بيان للحركة الجمعة، 24 يونيو 2022، بأن أسد الله هارون، وهو أحد آخر المعتقلين الأفغان في سجن جوانتانامو العسكري الأمريكي، تم الإفراج عنه، بعد قضائه 15 عامًا به، وذلك بعد مفاوضات بين كابول وواشنطن.


وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان: «إطلاق سراح أسد الله هارون، جاء نتيجة تعامل الإمارة الإسلامية الإيجابي والمباشر مع الولايات المتحدة»، مضيفا: «الإمارة الإسلامية تعتقد أن التحقيق مع السجناء الأفغان في دول أخرى هو مسؤوليتها وتحاول العمل على عدم بقاء أي أفغاني في حالة مقلقة داخل الدول الأخرى».


فيما نشر حساب حركة «طالبان»، على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» صورة للسجين بعد إطلاق سراحه، وقال: «بفضل الله عز وجل ثم نتيجة جهود إمارة أفغانستان الإسلامية المتواصلة تم الإفراج عن الأسير الأفغاني البطل أسد الله هارون من سجن جوانتنامو بعد عقدين من الحبس من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وتسليمه اليوم لمسؤولي الإمارة الإسلامية».


من جهته قال رومان خان، شقيق أسد الله هارون، إن شقيقه الآن في قطر، مضيفًا: «خبر الإفراج عنه مثل العيد في منزلنا، كأنه حفل زفاف. إنها لحظات مليئة بالتأثر لنا جميعًا».


اعتقال هارون


وكان هارون يعمل تاجرًا للعسل ويسافر بين بيشاور الباكستانية وجلال آباد في شرق أفغانستان عندما اعتقل في عام 2006، وأكدت الحكومة الأمريكية حينها أنه كان مرتبطًا بتنظيم القاعدة وعمل كقائد لمجموعة مسلحة في الحزب الإسلامي، لكن عائلته أصرت على عدم ضلوعه في أعمال مسلحة، وأصر محاموه وعائلته على أنه لا علاقة له بتنظيم القاعدة إلا أن «طالبان» أكدت انتماءه إليها، وكان اسمه ضمن قائمة المعتقلين خلال المفاوضات مع الجانب الأمريكي.


وأعلن أسد الله هارون الاضراب عن الطعام عدة مرات داخل السجن نظرًا لما مر به من وضع سييء، ليأتي إطلاق سراحه بمثابة إسدال الستار عن معتقلي طالبان في المعتقل الشهير.

الكلمات المفتاحية

"