يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«داعش» يصعد وتيرة هجماته الدامية في نيجيريا

الأربعاء 02/مارس/2022 - 05:15 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
في واحدة من سلسلة العمليات الإرهابية المروعة، أفادت تقارير صحفية محلية نيجيرية، أن ما لا يقل عن 13 شخصًا قتلوا على أيدي الإرهابيين خلال هجمات متعددة، وقعت يومي 26 و27 فبراير 2022، في ولاية بورنو، شمال شرق البلاد.


«داعش» يصعد وتيرة
وأكدت التقارير أن تلك الهجمات طالت أهالي قرية سابونجاري، الواقعة على بعد كيلومترات من بلدة دوبما، ونقلت عن حراس محليين، أن هجمات الأحد 27 فبراير، خلّفت وراءها سبعة قتلى من أهالي القرية.

وجاءت تلك العملية بعد ساعات من الإبلاغ عن هجوم في قريتي مانداراجيراو وغوما في منطقة بيو في جنوب ولاية بورنو. 

ولفتت التقارير الى أن تلك الهجمات حدثت كذلك بعد أقل من 48 ساعة على هجوم إرهابي على قرية كوتيكاري في شيبوك، أسفر عن مقتل عدة أشخاص.

وقال سكان محليون في قرية مانداراجيراو، إن هذه هي المرة الثانية التي يهاجم فيها الإرهابيون قريتهم في فبراير، ووفقًا لشهاداتهم فإن قريتهم هوجمت من قبل وجرى اختطاف بعض من شبان القرية، الذين ما زالوا في الأسر.

«وفي قرية جوما، اختطف الإرهابيون فتاتين ونهبوا متاجر مواد غذائية، كما استولوا على قطعان من الماشية» .

وبحسب وكالة «فرانس برس» نقلًا عن مصادر أمنية وسكان محليين، قتل الإرهابيون منذ الجمعة 25 فبراير، 27 شخصًا في أربع هجمات منفصلة.

وصعّد تنظيم «داعش» الإرهابي في غرب أفريقيا، هجماته خلال الأسابيع الأخيرة، على الرغم من العمليات العسكرية المستمرة للجيش النيجيري ضده، وذلك في ضوء توجه التنظيم نحو إعادة التموضع في ساحات جديدة.

وعزّز التنظيم نشاط «ولاية غرب إفريقيا»، باستهداف الدول الواقعة في محيط بحيرة تشاد وهي: (نيجيريا، والنيجر، والكاميرون، وتشاد) بتنفيذ نحو (483) عملية خلال عام 2021 مقارنة بـ نحو (393) خلال عام 2020.
 

«داعش» يصعد وتيرة
ولـ«داعش» فصيلان منتسبان في غرب أفريقيا ووسطها، فقد انفصلت «ولاية غرب أفريقيا» رسميًّا، عن جماعة «بوكو حرام» الإرهابية النيجيرية في عام 2016 ، فيما قدر موقع «جلوبل سيكيوريتي دوت أورج» أن قوام هذا الفصيل في 2021 يبلغ نحو 3500 عضو.

وتعمل ولاية غرب أفريقيا حول منطقة بحيرة تشاد المتاخمة لنيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر، أما الفصيل الآخر وهو «تنظيم داعش في الصحراء الكبرى» فيعمل حول المنطقة الحدودية بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو.



الكلمات المفتاحية

"