يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نيجيريا.. مأساة «فتيات شيبوك» تتكرر من جديد

الأحد 30/يناير/2022 - 08:54 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
يتواصل مسلسل خطف الأطفال الفتيات في نيجيريا، إذ قتل مسلحون ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي، أواخر الأسبوع الماضي، شخصين، واختطفوا 20 طفلًا، في ولاية بورنو شمال شرق البلاد.

وهاجم مسلحون من «تنظيم داعش في ولاية غرب إفريقيا»، قرية بييمي القريبة من بلدة شيبوك، التي شهدت قبل ثماني سنوات خطف أكثر من مائتي تلميذة، حيث قتلوا رجلين، وخطفوا 13 فتاة، وسبعة فتيان، وفقًا لما أفادت به سلطات ولاية بورنو والأهالي.
نيجيريا.. مأساة «فتيات
وقال شهود عيان من القرية إن المسلحين اقتادوا المخطوفين، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، في شاحنة استولوا عليها من القرية إلى غابة سامبيسا المجاورة التي قدموا منها.

كما أكدوا أن المسلحين كانوا يرتدون ملابس عسكرية، وقاموا بإطلاق نار ونهب محال تجارية، وأضرموا النيران في منازل، خلال الهجوم الذي استمر ساعات، لافتين إلى أن هذا الهجوم يعد الثالث من نوعه الذي يستهدف منطقتهم في غضون ثلاثة أيام، فيما عاد أهالي قرية بييمي إلى منازلهم الجمعة ، بعد أن أمضوا الليل في العراء هربًا من مسلحي التنظيم.
نيجيريا.. مأساة «فتيات
يعيد الهجوم على قرية بييمي شمالي شرقي نيجيريا، إلى الأذهان حادثة فتيات شيبوك التي تعود إلى عام 2014، وهى التي استقطبت اهتمامًا دوليًّا واسعًا حينها، بعد أن تبنت جماعة بوكو حرام الإرهابية اختطاف نحو 270 فتاة من داخلية مدرستهن في بلدة شيبوك بولاية برنو، فيما لا تزال نحو 100 منهن في عداد المفقودات حتى الآن، وبعد مرور ثمانية أعوام على الحادث.

وأثارت تلك العملية استهجانًا دوليًّا وتعاطفًا عالميًّا كبيرًا مع المختطفات وأسرهن، حيث عرضت عدة دول مساعدة الحكومة النيجيرية في البحث عنهن، وبالفعل شاركت وحدات أمريكية في البحث، كما انطلقت حملة على شبكات التواصل الاجتماعي تطالب بتحريرهن.

وواجهت بوكو حرام إدانات دولية واسعة بعد اختطافها تلميذات شيبوك، وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية في تقرير، أن النساء والفتيات اللاتي تعرّضن إلى الاختطاف على يد بوكو حرام أجبرن على الزواج، واعتناق دين آخر، وتعرّضن إلى انتهاكات جسدية ونفسية، وإلى العمل القسري، والاغتصاب أثناء الاحتجاز.

وتشهد منطقة شمال شرق نيجيريا، مواجهات عنيفة بين قوات الأمن النيجيرية وبين تنظيم «داعش في ولاية غرب إفريقيا».

الأسبوع المنصرم، نشر المكتب الإعلامي لـ«تنظيم داعش في ولاية غرب إفريقيا»، إصدارًا مرئيًّا جديدًا، بعنوان «جيل التمكين»، تضمن لقطات عن عملية تجنيد الأطفال في صفوف التنظيم وتدريبهم ضمن ما يُعرف بمعسكرات أشبال الخلافة.

وتضمن الإصدار الذي بلغت مدته 27 دقيقة، لقطات لتدريب مجموعات من الأطفال داخل «المعهد الشرعي» التابع لولاية غرب إفريقيا، والذي يُفترض به أن يُخرج أولى دفعاته قريبًا، وذلك وفقًا لما ذكره أحد المشرفين على المعهد خلال الإصدار.

وتضمن الإصدار لقطات لمجموعات من الأطفال خلال تلقيهم تلقينًا شرعيًّا وقيامهم بعدة أنشطة روتينية داخل معسكر «أشبال الخلافة» في شمال شرق نيجيريا.

وقال أحد المشرفين على المعهد (لم يسمه الإصدار)، إن هناك خطة موضوعة منذ سنوات لتخريج «جيل جهادي جديد» من «أشبال الخلافة»، وأن هذه الخطة بدأت تؤتي ثمارها.
"