يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

حرية اليمن السعيد.. التحالف يحول أحلام الحوثي لكوابيس بأكبر عملية عسكرية

الثلاثاء 18/يناير/2022 - 01:32 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

مع دخول العملية العسكرية التي يقودها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مرحلة جديدة من الحسم العسكري ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، أطلق التحالف على هذه المرحلة الجديدة مسمى «حرية اليمن السعيد».


وأتى تدشين التحالف العربي بقيادة السعودية، لهذه المرحلة بعد نجاح الجيش اليمني في تحرير محافظة شبوة جنوب اليمن، بدعم من طيران التحالف لتبدأ بعده عملية «حرية اليمن السعيد» على كافة المحاور فالعملية ليست عسكرية فقط، ولكنها متعددة الأوجه تهدف إلى نقل اليمن إلى الازدهار الاقتصادي، ليدخل في المصفوفة الخليجية.


كما تهدف العملية إدخال اليمن للمصفوفة الخليجية بتفعيل منظومة العمل الإنساني والإغاثي في البلاد، سواء في شبوة المحررة أو مأرب التي تضم آلاف النازحين الفارين من انتهاكات الحوثي، والتي تواجه هجمات متواصلة منذ أشهر طويلة من الميليشيا الإيرانية.


وستقوم العملية كذلك على دعم عمليات الجيش اليمني والحكومة الشرعية في الجوانب كافة بشكل يتعدى المفهوم الحربي التقليدي، لصالح شعب اليمن من أجل هزيمة المشروع الإيراني على يد قوات المقاومة اليمنية، حيث بدأت بالزحف نحو البيضاء لاستكمال انتصارات مأرب كبداية لتخليص صنعاء من سيطرة الحوثيين وإعادتها للشرعية، كما واصلت قوات ألوية العمالقة الموالية للحكومة اليمنية دحر جماعة الحوثي لطردها من باقي المحافظات.


وتكتسب العملية العسكرية الجديدة أهمية كبرى بسبب دورها المأمول في قطع الطريق أمام الميليشيات الحوثية التابعة لإيران، وإعادة المعركة الوطنية إلى نصابها الصحيح لاستعادة دولته، وإعادة اليمن إلى حاضنته العربية.


وتأتي العملية تتويجَا لسلسلة إجراءات حازمة اتخذتها قيادة التحالف لإعادة ترتيب الصف الوطني اليمني، وقد سبق إعلان العملية ترتيبات إدارية وعسكرية وميدانية لترتيب مسارح العمليات العسكرية وإعادة تموضع وانتشار ميداني بتنفيذ القوات المشتركة وترتيب مسرح عمليات جديد للتخلص من قيود اتفاق ستوكهولم الذي حال دون استكمال تحرير الحديدة، وعلى صعيد التصحيح الإداري، تم تعيين إدارة جديدة للبنك المركزي اليمني، وجملة من القرارات أوقفت تدهور سعر الريال.


ومن شأن تلك الإصلاحات الدفع لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بين أطراف الحكومة الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، وفق متحدث الإعلام العسكري.


فور إطلاق العملية المصيرية دشن يمنيون وسمًا على تويتر باسم العملية الجديدة، حاز على تفاعل شعبي ورسمي يمني واسع مما يؤشر إلى ارتفاع منسوب الأمل لدى المغردين، وفرحتهم بتحرير محافظة شبوة، والتفاؤل بعملية «حرية اليمن» للخلاص من الميليشيات المرتهنة بأحضان إيران.

"