يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الدرون الإيرانية.. من أين تستورد وكيف تصل للميليشيات؟

الإثنين 17/يناير/2022 - 08:38 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
الطائرات بدون طيار «درون»، باتت سلاحًا نوعيًّا تعتمد عليه إيران في تنفيذ هجماتها سواء من خلال قواتها بشكل مباشر، أو من خلال أذرعها وميليشياتها في المنطقة العربية.

صحيفة «صن» البريطانية، كشفت في تقرير لها، أن إيران تشتري الطائرات بدون طيار على شكل أجزاء منفصلة من الصين، ومن ثم تعيد تجميعها على يد عناصر تم تدريبها جيّدًا من أجل تلك المهمة، وبعد ذلك ترسل تلك الطائرات إلى ميليشياتها في سوريا والعراق واليمن ولبنان. 

عمليات شراء سريّة

«المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية»، والذي ترأسه مريم رجوي، أعلن أن إيران تشتري بعض الأجزاء من طائرات الدرون من الصين سرًّا، وتبيعها إلى الميليشيات المدعومة من طهران لتنفيذ ضربات إرهابية على أهداف غربية، حيث إن القوات المسلحة الإيرانية تصدر الطائرات القاتلة بعد تركيبها إلى سوريا والعراق ولبنان واليمن.

وأوضح المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن تلك الطائرات المعروفة باسم «المركبات الجوية غير المأهولة»، يمكن التحكم فيها عن بُعد، من قِبل الطيارين، ومن على بعد أميال.

مواجهة مع الإنجليز والأمريكيين 

صحيفة «صن»، كشفت أن مقاتلة «تايفون» التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، أسقطت في الآونة الأخيرة طائرة بدون طيار يشتبه في أنها تابعة للميليشيات المدعومة من إيران والتي حلقت فوق قاعدة «التنف» الجوية في جنوب سوريا، وبدوره قال الجيش الأمريكي إنه أسقط أيضًا واحدة من طائرتين بدون طيار تهددان القاعدة نفسها.

طريقة تجميع الدرون

إلى ذلك، أوضح تقرير المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أن المواد الخام المستخدمة في إنتاج الطائرات بدون طيار، مثل الألياف الخاصة، يتم استيرادها من الصين، ويتم شحن الطائرات بدون طيار على أجزاء، ثم يتم تجميعها في البلد المضيف (سوريا والعراق واليمن ولبنان) بواسطة مرتزقة محليين تلقوا العديد من التدريبات على يد الإيرانيين.

وكشف التقرير، أن المسؤول الحالي عن عملية شراء الطائرات بدون طيار في القوات المسلحة الإيرانية من الصين هو الجنرال كريم أكبرلو، حيث تقوم شركة غضنفر ركن أبادي للصناعات في إيران، والتي تقع في كرج في جنوب البلاد بتركيب أجزاء مختلفة من أجسام الطائرات بدون طيار.


"