يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تصفية الداعشي الأبرز.. مقتل أبو مصعب البرناوي على يد الجيش النيجيري

السبت 16/أكتوبر/2021 - 02:05 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
أعلن الجيش في نيجيريا، الخميس 14 أكتوبر 2021، تصفية ومقتل أبي مصعب البرناوي، وهو زعيم جماعة متطرفة على صلة بتنظيم داعش، والمتهم بقتل المئات في شمال شرق البلاد.

وقال الجنرال لاكي إيرابور، قائد أركان الدفاع في نيجيريا، للصحفيين «أستطيع أن أؤكد بثقة لكم أن أبو مصعب مات».

ولم يدل بمزيد من التفاصيل، ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من التصريح، كما لم يوضح الجيش أي معلومات أخرى عن كيفية علمه بمقتل البرناوي.


من جهته، لم يعقب تنظيم داعش في غرب إفريقيا على تصريحات «إيرابور»، علمًا أنه سبق للجيش النيجيري أن أعلن وفاة قياديين إرهابيين ليعاودوا الظهور لاحقًا.

الداعشي الأبرز

يعتبر أبو مصعب البرناوي أبرز القيادات الداعشية بغرب إفريقيا، عُرف اسم أبو مصعب حبيب بن محمد بن يوسف البرناوي، في 3 أغسطس 2016 عندما أفادت داعش في العدد 41 من جريدتها «النبأ» أنه تم تعيين أبو مصعب البرناوي  قائدًا جديدًا لفرعها في غرب إفريقيا.

«أبو مصعب» اسمه الحقيقي حبيب يوسف؛ وهو الابن الأكبر لمؤسس بوكو حرام محمد يوسف؛ من مواليد 1991، وهو مسلح نيجيري شغل منصب زعيم تنظيم داعش في غرب إفريقيا (بوكو حرام) في الفترة ما بين أغسطس 2016 ومارس 2019، ومرة أخرى اعتبارًا من مايو 2021؛ وكان المتحدث باسم بوكو حرام قبل تعهده بالولاء لداعش.


لم يُعرف عن البرناوي الكثير سوى أن اسمه «البرناوي» يبدو وكأنه نسبة إلى بورنو، إحدى ولايات نيجيريا التأريخية، كما أن هناك من يشير إلى أنه ابن مؤسّس «بوكو حرام» محمد يوسف، حيث البرناوي هو الابن الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة، وتلق تعليمه الإرهابية والدينية من والده محمد يوسف، انخرط في جماعة بوكو حرام عام 2002م.

وعد البرناوي في حديث لـ«النبأ» بأنه لن يستهدف المساجد أو الأسواق في شمال نيجيريا وهذا ما لم يحدث، وكان أبو مصعب البرناوي يتحدث بلغة الهاوسا فيشدد على مواقف جماعته الرافضة للديمقراطية ومناهج التعليم الغربي، ويحذر من أن المدن والقرى التي ترفض الخضوع لدولة بوكو حرام ستُسوى بالأرض.

ويرجع ذلك للاختلاف في هذه المقاربات، حيث اعتبر البرناوي عامة السكان في المنطقة مسلمين بينما اعتبرهم أبو بكر شيكاو قائد التنظيم السابق غير مؤمنين.

وفي عام 2016، انقسمت جماعة بوكو حرام المتطرفة إلى قسمين، الأول ظل يعرف بنفس الاسم، فيما كان القسم الثاني يدعى تنظيم داعش الإرهابي في ولاية غرب إفريقيا المعترف به من التنظيم المتطرف، وتغيير اسمها إلى (جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد).


وفي أغسطس 2016، أعلن تنظيم داعش الإرهابي تعيين البرناوي صاحب الـ(28 عامًا)، نجل مؤسس بوكو حرام محمد يوسف، على رأس هذه الجماعة بدلًا من أبو بكر شيكاو، وسميت هذه الجماعة بطالبان نيجيريا وهي مجموعة مؤلفة، خصوصًا من طلبة تخلوا عن الدراسة وأقاموا قاعدة لهم في قرية كاناما بولاية يوبه شمال شرقي البلاد على الحدود مع النيجر.

وفي 27 فبراير 2018 تم تعيينه «مطلوبًا مخصصًا» من قبل مكتب الولايات المتحدة لمراقبة الأصول الأجنبية.

وكان اسم زعيم جماعة «بوكو حرام» أبو مصعب البرناوي، برز في الأونة الأخيرة ليكون خليفة لزعيم تنظيم «داعش» بمنطقة الصحراء الكبرى، عدنان أبو وليد الصحراوي، الذي قتل إثر غارة جوية نفذتها قوة «برخان» في شهر أغسطس عام 2021.

وخلف البرناوي أبو بكر شيكاو الذي قتل على يد عناصر «داعش» بعد خلاف على أيديولوجية وأسلوب التنظيم في العمليات الإرهابية.
"