يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بتجنيد المدنيين وإغرائهم بالمال.. «بوكو حرام» تتمدد في النيجر

الإثنين 11/أكتوبر/2021 - 07:31 م
المرجع
آية عز
طباعة


توسعت جماعة «بوكو حرام» خلال الأشهر الثلاثة الماضية بشكل كبير في النيجير، إذ استطاعت السيطرة على عدة بلدات وولايات في النيجر، كما أنهم استطاعوا تجنيد قرويين بعد أن قدموا لهم أموالًا مقابل التعاون معهم، وفق ما جاء في وكالة أنباء «رويترز».


وأكد رئيس لجنة الإعلام في ولاية النيجر «محمد ساني إدريس»، أن عناصر بوكو حرام توغلوا في النيجر بشكل مخيف.


وتعتبر النيجر من البلدان الأفريقية الهشة أمنيًّا، إذ أعلنت منظمة الأمم المتحدة، أن النيجر تعاني انعدام الأمن، حيث تتسبب أنشطة الجماعات المسلحة في نزوح العديد من السكان، خاصةً مع تزايد نشاط جماعة «بوكوحرام» في نيجيريا، ما يتسبب في نزوح عدد كبير من اللاجئين إلى النيجر، وهذه الهجرات تسبب خطرًا أمنيًّا كبيرًا على النيجر.


وقالت الأمم المتحدة، إنها أحصت منذ مطلع 2019 أكثر من 100 ألف نازح ولاجئ جديد في النيجر، التي تؤوي في الأساس 300 ألف نازح ولاجئ.


450 قتيلًا في مطلع العام الجاري

 

وأكدت وكالة أنباء رويترز، أن جماعة بوكو حرام ارتكبت خلال العام الجاري ما يقرب من 100 عملية إرهابية قتلت من خلالها 450 مواطنًا في النيجر، وأخذت منطقة «تيلابيري» نصيب الأسد من تلك الهجمات.


وتواجه منطقة «تيلابيري» الخاضعة لحالة الطوارئ منذ 2017 والواقعة في منطقة « ليتباكو غورما» المغلقة على الحدود بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي، عمليات توغل إرهابية دامية تقوم بها جماعة بوكو حرام.


وفي سياق متصل تشير إحصائية حديثة نشرها موقع «World Data» المعني بأرقام ومعدلات الإرهاب الدولي، إلى وقوع نحو 55 حادثًا إرهابيًّا في النيجر، من بينها 6 عمليات انتحارية على مدار السنوات الخمس الماضية، أدت إلى قتل 768 شخصًا وجرح 210، إضافة إلى عمليات خطف واحتجاز رهائن.


وأفادت الإحصائية بتركز العمليات الإرهابية في التجمعات السكنية الخاصة، بواقع 36 هجمة خلفت وحدها ما يناهز 700 قتيل، وتلتها في الأهداف مراكز الشرطة والجيش، وفي المركز الرابع منظمات العمل المدني، وبعدها المناطق التجارية، والحكومية، والدينية.


ووفقًا للمناطق، مُنيت منطقة ديفا وحدها بنحو 41 عملية إرهابية حصدت أرواح 700 شخص من الموجودين بالمدينة، تلاها منطقة تيلاباري بنحو8 عمليات، ثم نيامي وغيرها من المناطق.


لماذا النيجر؟


ذكرت وكالة « فرانس برس» في تقرير لهاعدة أسباب، للهجمات الإرهابية التي تتعرض لها دولة النيجر بشكل مستمر في الآونة الأخيرة، وقالت، إن النيجر من أكثر البلدان الأفريقية الغنية بالثروات الطبيعية والمعدنية وغيرها من خيرات الطبيعة، هذا السبب جعلها مطمعًا لجميع التنظيمات الإرهابية أبرزها بوكو حرام.


وأكدت، أن وجود التنظيمات الإرهابية فى النيجر عبارة عن صراع للأفضلية، فالأفضل هو من يستطيع أن يحصل على ثروات النيجر، لذلك بوكو حرام تحاول الاستحواذ على أكبر مساحة ممكنة في النيجر.


كما أن النيجر مثلها مثل أي دولة أفريقية فقيرة، لذلك تكون دائمًا مقصدًا للجماعات المتطرفة، وتنظيم «داعش» متمثلًا في جماعة «بوكو حرام»  وجد النيجر ملاذًا آمنًا له.

 

 

 

 

"