يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

اتهامات حقوقية لخامنئي بالمسؤولية عن قتل أبناء الشعب الإيرانى

الثلاثاء 17/أغسطس/2021 - 09:37 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة
تصاعدت الاتهامات للمرشد الإيراني علي خامنئي بالمسؤولية عن قتل أعداد هائلة من أبناء الشعب الإيراني بسبب تعمد السلطات اتباع سياسات قاتلة لأسباب سياسية ودينية، ما أدى إلى الحالة المزرية التي وصلت إليها البلاد مؤخرًا.


اتهامات حقوقية لخامنئي
وأقدمت أجهزة الأمن الإيرانية على اعتقال عدد من المحامين والنشطاء المدنيين في العاصمة طهران، السبت، بعد نيتهم مقاضاة المرشد الأعلى للثورة وأعضاء المؤسسة الوطنية لمكافحة كورونا بسبب ما اعتبروه تقصيرًا أدى لوفاة آلاف الإيرانيين.

ومن بين المعتقلين المحامين أرش كيخسروي، ومصطفى نيلي، ومحمد رضا فقيهي، ومحمد هادي عرفانيان كاسب، وليلى حيدري، بالإضافة إلى الناشطة المدنية مريم افراز، والناشط السياسي مهدي محموديان، حيث نُقلوا إلى مكان مجهول بعد الاعتقال كما صادرت قوات الأمن بعض متعلقاتهم الشخصية، بما في ذلك هواتفهم المحمولة وفقًا لما أفاده موقع "«إيران إنترناشيونال».

جدير بالذكر أن المرشد لم يأمر بإغلاق مدينة قُم التي كانت تعج بالمصابين في بداية انتشار الوباء، لأنها المدينة المقدسة مذهبيًا، وظل الزوار يتوافدون بأعداد كبيرة على ضريح المعصومة وغيره من المراقد هناك، دون أي إجراءات احترازية بزعم أن هذه عتبات مقدسة، يقصدها الزوار للاستشفاء وأنها محل للتداوي وليس للعدوى، وقررت السلطات التكتم ايضًا على ظهور الفيروس في بداية الأمر منعًا لإحجام الناس عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير 2020، وهو الأمر الذي تم الكشف عنه لاحقًا بشكل رسمي.

وقبل 7 أشهر، حظر المرشد استيراد لقاحات الفيروس لأنها بريطانية وأمريكية وأظهرت دراسة إحصائية لعدد ضحايا كورونا الرسمية في الأشهر السبعة الماضية، بحسب «إيران إنترناشيونال»، أن "خامنئي" متورط بشكل مباشر في وفاة ما بين 35 أو 89 ألف مواطن إيراني في هذه الفترة.

وطالب نجل شاه إيران السابق «رضا بهلوي»، عبر رسالة موجهة إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم ، بإجراء تحقيق فوري في «المجزرة المتعمدة» للمرشد الأعلى على خامنئي بحق الشعب الإيراني، مشيرًا إلى رفض المرشد استقدام لقاحات أمريكية أو بريطانية مضادة لفيروس كورونا المستجد أو السماح بالدعم المقدم من منظمة أطباء بلا حدود.

كما أضاف على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن هذه "جريمة" يقوم بها النظام الإيراني في حق الإنسانية وتستحق أن تنال اهتمام العالم، وأن الشعب الإيراني يستحق أن ينال مساعدة في هذا الصدد، لافتًا الى أن سلوك النظام الإيراني خلال جائحة كورونا يظهر حملة قاتلة ضد الشعب الإيراني، وأن مستشفيات إيران ممتلئة حرفيًا بالجثث، وحذر مما قال إنها «كارثة لم تتم معرفتها بعد».

"