يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعمليات ضد طالبان.. «داعش» يُحول أفغانستان لحلبة صراع إرهابية

الأحد 01/أغسطس/2021 - 05:21 م
المرجع
آية عز
طباعة

تسبب الانسحاب الأمريكي من أفغانستان خلال شهر يوليو الجاري 2021، من توافد عدد كبير من العناصر الداعشية لأفغانستان، وجهتهم الجديد البديلة عن سوريا والعراق، مستغلين الفراغ الأمني.


وكان قد حذر وزير الدفاع الروسي «سيرغي شويغو»،  يوم الأربعاء 28 يوليو الجاري، من توافد عناصر  تنظيم داعش، من سوريا وليبيا وعدد من الدول الأخرى إلى أفغانستان.


والهجوم الإرهاربي الضخم الذي شنه التنظيم في أول أيام عيد الأضحى المبارك على القصر الرئاسي في كابول، أثار مخاوف دولية عديدة من عودة التنظيم بقوة، خاصة بعد فشله في استرجاع نشاطه في كل من سوريا والعراق.

بعمليات ضد طالبان..

منافسات شرسة

كان الوجود الداعشي في أفغانستان في بداية عام 2015، بعد ظهوره في سوريا والعراق بعام، وأطلق عليها بـ«ولاية خرسان»، وبدأ في ذلك الوقت يدخل في منافسات شرسة من حركة طالبان، التي يعتبرها التنظيم تخالف شرع الله، لأنها تعتمد في تمويلها على زراعة المخدرات وبيعها، وتتعاون مع الأمريكان، بحسب زعمهم، ووفق ما جاء في دراسة أعدها «المركز الأوروبي» بعنوان «داعش أفغانستان».


فرصة للتخلص من طالبان

يقول عبد الخبير عطا الله، لـ«المرجع»: إن داعش الآن أصبح يفكر في فرصة واحدة، وهي استغلال الفرصة للقضاء على طالبان في عقر دارهم، مستغلًا في ذلك الفراغ الأمني الذي تركتيه الولايات المتحدة الأمريكية.


وأكد عطا الله، أن طالبان تُسيطر في الوقت الحالي على 85% من أراضي أفغانستان، وداعش يريد أن ينافسها على تلك المساحة، لذلك نجده يرتكب العديد من عمليات الاغتيال والذبح لعناصر طالبان ويشن العديد من الغارات عليهم في معاقلهم.


وأكدت كثير من تسجيلات التنظيم في وقت سابق أهمية تطهير أفغانستان من الحكومة وحركة طالبان المرتدين وفق عقيدة داعش.

"