يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

كتائب الإمام علي.. نُسخة شيعية من «داعش»

الثلاثاء 19/يونيو/2018 - 04:15 م
المرجع
علي رجب
طباعة
مع تعرض ميليشيات شيعية لقصف جوي من قبل طائرات مجهولة، يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، ذكرت وسائل إعلام عربية وحسابات لجماعات شيعية، أن المستهدف كان «كتائب الإمام علي» الذراع العسكرية لما يُسمى حركة العراق الإسلامية، التي تقاتل في سوريا تحت إمرة الحرس الثوري الإيراني.

وفي بيانٍ لها استنكرت حركة العراق الإسلامية، استهداف عناصر كتائب الإمام علي، المقاتلة في سوريا، محملةً الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية الهجوم.

كتائب الإمام علي
كتائب الإمام علي، هي الذراع العسكرية لما يُسمى حركة العراق الإسلامية، أُسست في يونيو 2014، وفقًا لفتوى المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، بوجوب «الجهاد الكفائي»، ضد تنظيم «داعش» الإرهابي.

وشاركت كتائب الإمام علي في معارك ضد تنظيم «داعش» في مناطق آمرلي، وطوز، وديالي، ومحافظة صلاح الدين، والفالوجة.

ويقدر عدد مسلحي كتائب «الإمام علي» بنحو 7 آلاف مسلح، يتسلحون بأسلحة خفيفة ومتوسطة، وينضمون إلى هيئة الحشد الشعبي بقيادة «أبوالأعلى المهندس».

وتضم كتائب «الإمام علي» 40 مجموعة قتالية تحت مسمى «لواء».

الولاء لإيران:
تدين كتائب الإمام على بالولاء لـ«ولاية الفقيه» الإيرانية، والمرشد الأعلى علي خامنئي.

ويعد الحرس الثوري الداعم والممول الأكبر لـ«كتائب الإمام علي».

وقام قائد فيلق القدس الجنرال الإيراني بتمويل ودعم «كتائب الإمام علي» بالتدريب والسلاح، والدعم المخابراتي.

قائد الكتائب:
قائد كتائب الإمام علي هو «شبل الزيدي» وتولى منصب الأمين العام لهذه الكتائب، وكان أحد قادة «جيش المهدي»، الذي أسسه زعيم التيار الصدري، رجل الدين العراقي مقتدى الصدر، بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في 2003.

وقد اعتقل الزيدي من قِبل السلطات العراقية، بعد اشتباكات دموية بين القوات العراقية وجيش المهدي، المعروفة بـعملية «صولة الفرسان» في مارس 2008، في عهد حكومة نوري المالكي الأولى «2006- 2010»، وأطلق سراحه في 2010.

نسخة شيعية من «داعش»
وقد نشر مقاتلو كتائب الإمام علي صورًا وفيديو، تظهر ارتكابهم جرائم حرب، ضد الشعب العراقي؛ حيث أظهرت أشرطة فيديو قيام عناصر «كتائب الإمام علي» بقطع الرؤوس لخصومها على طريقة تنظيم «داعش».

وفي نهاية مايو 2015، انتشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يكشف عناصر من مسلحي كتائب الإمام علي، وهم يحرقون شخصًا، بعد تعليقه فوق نار أوقدوها في إطار شاحنة.

الظهور في سوريا
توجد كتائب الإمام علي في سوريا، خاصة على الحدود مع العراق، منذ صيف 2015؛ تحت دعاوى حماية العتبات المقدسة ومراقد «آل البيت»، ومحاربة «داعش» والجماعات التكفيرية.

ويتولى الحاج محمد الباوي، قيادة كتائب الإمام على في سوريا، أو ما يُعرف بـ«محور الكتائب في سوريا»؛ حيث هناك نحو 1000 مقاتل من عناصر الحركة يقاتلون في سوريا.

ولدى كتائب الإمام علي في سوريا «لجنة الجرحى والشهداء» بقيادة «أبوفضل الموسوي»، تهدف لمتابعة جرحى وقتلى الميليشيات الشيعية في سوريا.
"