يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

سعيد الجمل.. أخطبوط تمويل الحوثيين في إيران

الخميس 17/يونيو/2021 - 03:17 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس 10 يونيو 2021، فرض عقوبات على شبكة تهريب تساعد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والحوثيين في اليمن، وذلك في خطوة رحبت بها الحكومة اليمنية.

وتدر الشبكة التي يديرها الممول الحوثي المقيم في إيران «سعيد الجمل»، ملايين الدولارات من بيع السلع كالنفط الإيراني، حسبما ذكرت وزارة الخزانة الأمريكية.


سعيد الجمل.. أخطبوط
وقالت وزارة الخزانة إن جزءًا كبيرًا من العائدات يوجه عبر شبكة متشعبة من الوسطاء في دول متعددة إلى الحوثيين في اليمن، مشيرة إلى أن السفن والشركات والأفراد الـ 11 الآخرين الذين استهدفوا بالعقوبات إلى جانب الجمل، يلعبون دورًا أساسيًّا في هذه الشبكة غير المشروعة.


وذكرت الوزارة أن العقوبات شملت عناصر حكومية يمنية وحوثية، سهلت التحويلات المالية إلى الحوثيين.

وبحسب وزارة الخزانة الأمريكية، يدير الجمل شبكة من الشركات والسفن التي تهرب الوقود والمنتجات النفطية والسلع الأخرى من إيران إلى عملاء في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

وتساعد هذه الإيرادات في تمويل الأنشطة الإقليميّة المزعزعة للاستقرار التي تنفذها الميليشيا وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وآخرين، بما في ذلك حزب الله اللبناني.

كذلك، يحافظ الجمل على اتصالات مع حزب الله وعمل معه لإرسال ملايين الدولارات لدعم الحوثيين. وحدد مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الامريكية سفينة Triple Success التي ترفع علم الجابون، والتي استخدمها «الجمل» لتهريب المنتجات البترولية الإيرانيّة من إيران، ضمن لائحة العقوبات.

وتدعم مجموعة من رجال الأعمال وخبراء الشحن شبكة «الجمل»، ما يتيح لها البيع غير المشروع للبضائع الإيرانية في الخارج وإعادة الأرباح إلى كيانات إرهابية. 

وقال أندريا جاكي، مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية فى وزارة الخزانة الأمريكية إن الدعم المالي لهذه الشبكة يساعد هجمات الحوثيين المؤسفة التي تهدد البنية التحتية المدنية والحيوية في اليمن والمملكة العربية السعودية.

وأضاف في بيان إن هذه الهجمات تقوض الجهود المبذولة لإنهاء الصراع ، والأكثر مأساوية من ذلك، أنها تلعب دورًا في تجويع عشرات الملايين من المدنيين الأبرياء.

وأشار إلى أن معاناة ملايين اليمنيين هو مصدر قلق بالغ للولايات المتحدة، وسنواصل محاسبة المسؤولين عن البؤس المنتشر وسوف نحرمهم من الوصول إلى النظام المالي العالمي.


الكلمات المفتاحية

"