يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ألمانيا.. قانون مكافحة الإرهاب يدخل حيز التنفيذ

الإثنين 05/أبريل/2021 - 02:10 م
المرجع
آية عز
طباعة

مع تصاعد خطابات التطرف والكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أعلنت الحكومة الألمانية، الخميس 2 أبريل الجاري، أن قانون مكافحة الإرهاب سيدخل حيز التنفيذ السبت 3 من الشهر نفسه.


ووافق البرلمان الألمانى ومجلس الولايات على القانون بالفعل في الصيف الماضي، ولكن لم يوقعه الرئيس «فرانك فالتر شتاينماير» إلا هذا الأسبوع.


واعتبارًا من فبراير 2022، سيتعين على مواقع التواصل الاجتماعي، ألا تلتزم فقط بحذف تهديدات القتل والاغتصاب وغيرها من خطابات الكراهية، بل سيتعين عليها أيضًا إخطار الهيئة الاتحادية لمكافحة الجرائم.


ألمانيا.. قانون مكافحة

هاجس عودة الإرهابيين 


وأوضحت دراسة عن وضع الإرهاب في ألمانيا، نشرها المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب، أن الأراضي الألمانية لا تزال تعيش هاجس عودة الإرهابيين من مواطنيها وتعتبر عودتهم تهديدًا مباشرًا على أمن البلاد ودول أوروبا، مؤكدة أن هناك ما يقرب من 1050 مواطنًا قد سافروا إلى العراق وسوريا للانضمام إلى «داعش» وعاد منهم أكثرمن 330 فى موجات بين عامى 2014 و2015.


وأكدت الدراسة، أن الحكومة الألمانية تعمل من خلال مكتب المدعي العام بمحكمة «كارلسروه» المختصة في قضايا الإرهاب، على إرسال فريق عمل يتحقق من وجود عناصر ألمان في تنظيم «داعش» وأماكن وجودهم، ضمن مهمة سرية.


تدريب الأئمة


بحسب وزارة الداخلية الألمانية، فإنها بدأت وضع خطة ببعض المدن، لتدريب أئمة المساجد ضمن قانون مكافحة التطرف وتعزيز جهود الدولة في هذا الشأن.


وكانت مدينة «أوسنابروك» الواقعة غرب ألمانيا، شهدت في أبريل الجاري، أول تدريب للأئمة المسلمين باللغة الألمانية، بمشاركة نحو 30 داعية.


ومن المقرر أن يستمر التدريب لمدة عامين، بدعم من وزارة الداخلية ووزارة البحث العلمي في ولاية ساكسونيا السفلى.


تحقيقات متعلقة بالإرهاب


ضمن قانون مكافحة الإرهاب، أكدت الحكومة الألمانية أن الادعاء العام يجري تحقيقات في 149 قضية ضد إسلامويين متطرفين، فيما أظهرت بيانات نشرتها الحكومة،  تزايدًا ملحوظًا في عدد القضايا التي بدأ الادعاء العام التحقيق فيها في الربع الأول من 2020، مقارنة بالربع الأخير بعام 2019.


وأعلن وزير الداخلية الألماني، هانس يورغ أنجيلكه،  في 12 ديسمبر 2020 ، أن بلاده ستسمح  بعمليات الترحيل اعتبارًا من 2021 في حال اعتبر هؤلاء أنهم يشكلون تهديدًا للأمن الألماني، وذلك ضمن جهود قانون مكافحة الإرهاب.


ورحلت السلطات الألمانية في النصف الأول من  عام 2020، 24 متطرفًا، مؤكدة أن 50% من هؤلاء المتطرفين مصنفون خطرون أمنيًّا، ولا تستبعد السلطات قيامهم بهجوم إرهابي أو جرائم عنف أخرى.

"