يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لواء الحوثيين ومهندس انقلابهم.. مقتل زكريا الشامي بغارة للتحالف العربي في اليمن

الأربعاء 24/مارس/2021 - 01:36 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
أعلنت ميليشيا الحوثي، الأحد 21 مارس 2021، مقتل أحد كبار قادتها العسكريين برتبة لواء، والمطلوب الرابع في قائمة الـ40 إرهابيا لدى التحالف العربي، والذي يعمل على القضاء على الجماعة الإرهابية المدعومة من إيران.

وتداول وزراء الانقلاب بصنعاء خبر مقتل زكريا يحيى محمد الشامي، والذي كان يشغل منصب وزيرًا للنقل في الحكومة غير المعترف بها دوليًّا.
لواء الحوثيين ومهندس
تقارير يمنية ومزاعم حوثية

وتكتمت ميليشيات الحوثي عن أسباب مقتل  الشامي، زاعمة أنه توفي إثر فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، ولكن ثمة تقارير يمنية، لعل أبرزها موقع المشهد اليمني، والذي أكد أنه قتل إثر غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي، دون تحديد مكان استهدافه.


خلافات سابقة
وأكدت وكالة «خبر» اليمنية، نقلا عن مصادر مطلعة (لم تسمها)، أن زكريا الشامي، تم تصفيته بعد الخلافات التي حصلت في الأيام السابقة بين والده اللواء يحيى الشامي الحاكم الفعلي للحوثي رئيس حكماء آل البيت وبين الحاكم العسكري القادم من إيران حسن ايرلو حول معركة مأرب.

وذكرت وسائل إعلام يمنية أن الميليشيا تخشى أن يؤدي الاعتراف بمصرع الشامي في الجبهات إلى انهيار صفوفها نظرًا لرتبته العسكرية، إذ كان يشغل منصب رئيس هيئة الأركان الحوثية قبل تعيينه وزيرًا للنقل.
لواء الحوثيين ومهندس
مؤسسا الانقلاب

زكريا الشامي هو نجل المدعو يحيى الشامي المصنفان معًا على رأس القادة العسكريين الذين مهدوا للانقلاب الحوثي على السلطات الحكومية، وصولا إلى الانقلاب واجتياح العاصمة صنعاء أواخر العام 2014م.


رشحته جماعة الحوثي عضوا في فريق «الجيش والأمن» بمؤتمر الحوار الوطني الشامل، 2013م قبل انقلاب الميليشيات على السلطة الشرعية واجتياح صنعاء.

ويعد من أبرز القادة الذين ساهموا في ذلك، وضغطت الميليشيات على الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لتعيينه في منصب نائب رئيس أركان الجيش اليمني، والذي عينه في 28 ديسمبر 2014م.

ومع استكمال انقلاب الحوثي على السلطة الشرعية، لعب زكريا الشامي أدوارًا متعددة على المستوى العسكري كأحد أبرز القيادات في اللجنة العسكرية للميليشيات الحوثية، قبل أن يتم تعيينه وزيرًا للنقل في حكومة الانقلاب غير المعترف بها في 28 نوفمبر 2016م، وحتى مصرعه.


وفي أكتوبر 2020، اغتال مسلحون مجهولون في العاصمة صنعاء، القيادي البارز في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية ووزير الشباب والرياضة في حكومتها غير المعترف بها دوليًّا، حسن محمد زيد، والمدرج أيضًا في الرقم 14 على قائمة المطلوبين للتحالف.

وقبل ذلك في أبريل 2018م، تمكنت غارة للتحالف على الحديدة من قتل صالح الصماد، رئيس ما يسمى المجلس السياسي التابع للحوثيين، المطلوب رقم 2 على لائحة التحالف من أجل الشرعية في اليمن، والصماد هو ثاني المطلوبين من الإرهابيين الحوثيين، بين قائمة تضم 40 قياديًّا، أعلنتها السعودية، ورصدت 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى القبض عليه.
"