يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

المخاض العسير.. الدبيبة يقدم مقترحه للبرلمان قبل تشكيل حكومة وحدة ليبية

السبت 06/مارس/2021 - 02:41 م
المرجع
مصطفى كامل
طباعة

يكثف القادة السياسيون في ليبيا، جهودهم في الوقت الراهن لمنح الثقة للحكومة الليبية الجديدة لتمكينها من إعادة الاستقرار إلى البلاد التي تمر بأيام حاسمة، حيث قدّم رئيس الحكومة الليبية الجديد «عبدالحميد الدبيبة»، لمجلس النواب الليبي الذي يستعد لعقد جلسة الإثنين 8 مارس 2021 لمنح الثقة لرئيس الحكومة الليبية، مقترحًا بحكومة وحدة وطنية، داعيًا المجلس للموافقة عليه، مؤكدّا التوزيع العادل للحقائب الوزارية، تنفيذًا للدعوات التي طالبت بضرورة تمثيل جميع الأقاليم الليبية الثلاثة«الشرق والغرب، والجنوب» لتحقيق التوازن السياسي داخل ليبيا. 


دبيبة رئيس الوزراء
دبيبة رئيس الوزراء الليبي
مقترح الحكومة الجديد

في وقت ينخرط القادة السياسيون في مخاض عسير لمنح الثقة للحكومة الجديدة، لتمكينها من ممارسة مهامها في إعادة الاستقرار للبلد الذي مزقته الحرب الأهلية، قدّم «الدبيبة» رئيس الوزراء الليبي المكلف لمجلس النواب، مقترحًا بحكومة وحدة وطنية ودعا المجلس إلى الموافقة عليه، حيث قال خلال مؤتمر صحفي بطرابلس إنه أخذ في الاعتبار التوزيع العادل للحقائب الوزارية بين غرب وشرق وجنوب البلاد، مؤكدًا أنه أرسل تصورًا حول شكل الحكومة إلى هيئة رئاسة مجلس النواب.

وعن اقتراح تشكيل حكومة وحدة وطنية، أكد «الدبيبة»، أنه سلّم صباح الخميس 25 فبراير 2021، مقترح معايير ومشروع تشكيل الحكومة لرئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، مؤكدًا أنه راعى في حكومته كل الظروف الصعبة التي خرجت منها البلد مؤخرًا من حروب وانقسامات في الحكومات؛ مشيرًا إلى أن أعضاء مجلس النواب الذين التقاهم وعدوه بمنح الثقة للحكومة، ومستعدون للذهاب إلى أي مدينة يختارها مجلس النواب لعقد جلسة منح الثقة للحكومة.

تمثيل الأقاليم الليبية

وفيما يتعلق بتمثيل الأقاليم الليبية الثلاثة، أكد رئيس الحكومة الليبية الجديد أنه أخذ عدة اعتبارات بالحسبان في تشكيل الحكومة حتى تراعي المعاناة التي مر بها الشعب الليبي في الفترة الأخيرة، وخروجه من الحروب والنزاعات والخلافات التي دمرت الوطن وأسست الانشقاق، مؤكدًا اعتماده على التشاور مع ملتقى الحوار السياسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وكثير من القطاعات والكيانات التي طلبنا منها المشورة والمعونة.

وعن شغل المناصب الوزارية في الحكومة الليبية، كشف «الدبيبة» عن تقدم 3 آلاف مرشح لشغل مناصب وزارية وفق الدوائر الانتخابية المقسمة بواقع 13 دائرة، خلال هذه المرحلة، وقد اطلع على ملفات 2300 منها، موضحًا أن إسناد المناصب السيادية راعى التوزيع العادل بين المناطق الشرقية والغربية والجنوبية، كما أن تحديات كثيرة تواجه الشعب الليبي، وأولها جائحة فيروس كورونا، وسنشكل لها فريق أزمة لمجابتها، وأيضًا أزمة الكهرباء، وأخيرًا ملف المصالحة الذي سنتعاون فيه مع المجلس الرئاسي، لافتًا إلى وجود تجانس كبير مع أعضاء المجلس الرئاسي، وشاركوا بتصوراتهم في شكل الحكومة.


عقيلة صالح
عقيلة صالح
جلسة برلمانية لمنح الثقة

في الوقت ذاته، حدد مجلس النواب الليبي برئاسة «عقيلة صالح» الإثنين 8 مارس 2021، موعدًا لعقد جلسة في مدينة سرت للتصويت على منح حكومة الوحدة الوطنية الثقة، وإن تعذر ذلك يتم تحويل مكان انعقاد الجلسة لتتم في المقر المؤقت لمجلس النواب في مدينة طبرق، في ذات اليوم المحدد.

وطالب رئيس النواب الليبي، بضرورة التمثيل العادل لأقاليم ليبيا التاريخية الثلاثة في تشكيل الحكومة المرتقبة، حيث ناقش خلال لقائه مع السفير الألماني لدى ليبيا «أوليفر أوفتشا»، التطورات السياسية في ليبيا، مؤكدًا ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها دون تأجيل، وضرورة أن تشكل الحكومة المرتقبة تأسيسًا على مبدأ التوزيع العادل بين الأقاليم الثلاثة.

ونفى عقيلة صالح وجود أي معارضة مسبقة للحكومة المقبلة، مؤكدًا أن النصاب سيتوفر في جلسة منح الثقة للحكومة، لافتًا إلى أن هناك خلافات، ويجب أن يشارك الجميع في السلطة لنخرج من هذا النفق، ولا توجد معارضة علنية بقصد العرقلة، كل السادة النواب يتمنون أن تقدم حكومة مقنعة.

وكان «الدبيبة» لوّح باللجوء إلى أعضاء ملتقى الحوار السياسي للحصول على الثقة، في حال عدم توافق البرلمان واستمراره في الانقسام حول جلسة منح الثقة للحكومة، حيث قال في تدوينة له عبر موقع التواصل الإجتماعي «تويتر»: «لدينا خياران في عملية اختيار شكل الحكومة، وعدم توافق النواب يدفعنا لاعتماد الخيار الثاني».


 
"