يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الجباية على طلاب المدارس.. حملة حوثية جديدة لنهب أموال اليمنيين

الجمعة 18/ديسمبر/2020 - 05:50 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

تواصل ميليشيا الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، أساليب الجباية والنهب، وفرض السطوة على أموال اليمنيين، إذ لجأت إلى فرض تبرعات إجبارية على المدارس لسرقة أموال ذوي الطلاب، تحت مسمى حملة التبرع لمقاتلي الحوثي في جبهات القتال.


وبدأت عناصر الميليشيا الانقلابية تنفيذ عمليات الجباية في 10 ديسمبر 2020، في ظل أوضاع اقتصادية مأساوية، يعاني منها اليمنيون منذ انقلاب الحوثي في سبتمبر 2014.

الجباية على طلاب

فرق حوثية

وأعلن ذوو الطلاب في تصريحات صحفية، أن الميليشيا الانقلابية أجبرتهم على التبرع لصالح مقاتلي الحوثي، من خلال فرق خاصة مكلفة بالوجود في المدراس بصنعاء، لجمع الأموال من الطلاب.


وتقوم عناصر الحوثي بتوزع مظاريف فارغة على الطلاب، ويُطلب منهم وضع مصروفاتهم اليومية المخصصة للمدرسة في هذه الظروف، دعمًا لما تسميهم بـ«المجاهدين» في الجبهات، والطالب الذي لا يضع أموالًا، تطالبه الفرق بإحضار المال في اليوم التالي، وذلك تحت تهديد السلاح.

الجباية على طلاب

مزاعم المساهمة المجتمعية

هذا الأمر ليس بجديد على الحوثي وعناصره، فسبق أن قامت الجماعة الإرهابية في سبتمبر 2020، بحملة جبايات على المدارس الحكومية في صنعاء، ضمن حملة حوثية تحت مسمى «المساهمة المجتمعية»، هدفها الأساسي إلغاء مجانية التعليم في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيا الانقلابية، الأمر الذي يعد مخالفة  للدستور اليمني.


لم يقتصر الأمر على ذلك، بل قامت الميليشيا الحوثية في أوقات سابقة بخصخصة المدارس الحكومية، الأمر الذي أدى إلى حرمان مئات الآلاف من الطلاب من التعليم المجاني مع حلول العام الدراسي الجديد 2020-2021، فضلًا عن رفعها رسوم التسجيل من 100 إلى 160 دولارًا أمريكيًّا للمراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، في حين كانت الرسوم الحكومية المقرة سابقًا لا تتجاوز 3 دولارات.


ويهدف الحوثيون من ذلك إلى عرقلة سير العملية التعليمية في اليمن، وخلق جيل متشبع بفكر الملالي المتطرف، كونها جماعة موالية لإيران، إذ اتخذت سابقًا المدارس ثكنات عسكرية لها، ودربت العديد من الأطفال على أعمالها القتالية، ومنعتهم من الانتظام في الدراسة خدمة للمخطط الإيراني، بجعل اليمن محافظة إيرانية.


للمزيد: الحوثيون وخصخصة المدارس.. حاضر إرهابي يسرق مستقبل اليمن

الكلمات المفتاحية

"