يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خلال أسبوع واحد.. 3 ضربات موجعة تستهدف «داعش» وقياداته

الأحد 27/سبتمبر/2020 - 04:10 م
المرجع
آية عز
طباعة

تلقى تنظيم «داعش» الإرهابي خلال الأسبوع المنصرم، ضربات موجعة استهدفت قادة أفرعه في عدد من الدول.


ورصد تقرير لمركز «مقديشو» للدراسات السياسية والاستراتيجية، ضربات وجهت إلى التنظيم في كل من نيجيريا وليبيا والعراق أدت إلى تصفية العديد من قياداته، وتضييق الخناق على تحركات عناصره.


ضربات موجعة في نيجيريا

الخميس 24 سبتمبر 2020، أعلن الجيش النيجيري أنه قتل عددًا من قياديي جماعة مرتبطة بالتنظيم، بعد عملية كبيرة في منطقة بحيرة تشاد في ولاية بورنو.


وقال المتحدث باسم الجيش الميجور جنرال جون انيتشي: إن جميع القتلى أعضاء فرع «داعش» في غرب أفريقيا، وأدت العملية الأمنية إلى تدمير العديد من معسكرات الإرهابيين في كل من «جيني» و«إنبوروو» و«كايوما» و«كازا» و«فولاني» على مشارف بحيرة تشاد في ولاية بورنو.


وجاءت العملية الأمنية بعد أقل من أسبوع من مقتل قائد لواء قوة المهام 25 بالجيش النيجيري الكولونيل داهيرو باكو في كمين، والذى يعد أحد كبار الضباط الذين لقوا حتفهم منذ أن بدأت جماعة «بوكو حرام» الإرهابية  قبل أكثر من 10 سنوات.


وتشكل «بوكو حرام» تهديدًا مستمرًا في شمال شرق نيجيريا، كما تشن هجمات في كل من تشاد والنيجر والكاميرون، وأسفرت عملياتها عن قتل عشرات الآلاف من الأشخاص، وتشريد ما يقدر بنحو 2.5 مليون من ديارهم.

خلال أسبوع واحد..
ضربات قاضية في ليبيا

في ليبيا أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، الثلاثاء 22 سبتمبر، مقتل 9 إرهابيين، بينهم زعيم تنظيم «داعش» في شمال أفريقيا.


وكشف المسماري، في بيان، أن التحقيقات مع الخلية الإرهابية التي تم القضاء على 9 منها، والقبض على زوجاتهم، أدت إلى القبض على قيادي داعشي آخر بمدينة غدوة، وبعد التحقيق في القضيتين تبين أن القيادي المقتول هو زعيم داعش في شمال أفريقيا.


وأعلن الجيش الليبي هوية القيادي الإرهابي قائلا: «هو أبو معاذ العراقي، ويكنى كذلك بأبي عبدالله العراقي، وهو زعيم التنظيم في شمال أفريقيا».


وتابع «المسماري» أن الإرهابي دخل الأراضي الليبية بتاريخ 12 سبتمبر 2014، برفقة التكفيري عبد العزيز الأنباري بجوازات سفر ليبية مزورة، عبر تركيا؛ حيث كلف «الأنباري» حينها أميرًا للتنظيم في ليبيا و«أبا عبدالله» مساعدًا له بتكليف مباشر من أمير التنظيم حينها «أبي بكر البغدادي».


وأضاف البيان أنه بعد مقتل «الأنباري» على يد الجيش الوطني الليبي في أحداث درنة 2015 كلف «أبو عبد الله العراقي» بزعامة التنظيم في شمال أفريقيا، وهو ما يفسر استماتة العناصر الإرهابية التي كانت معه في الدفاع عنه لمدة 7 ساعات متواصلة.

خلال أسبوع واحد..
القبض على قيادات في العراق

في سياق متصل، أعلنت وكالة الاستخبارات العراقية، السبت 19 سبتمبر 2020، القبض على اثنين من قادة تنظيم «داعش» في الأنبار غربي البلاد.


وأصدرت وكالة الاستخبارات بيانا، نشرته وكالة الأنباء العراقية (واع)، قال: إن مفارز وكالة الاستخبارات المتمثلة بمديرية استخبارات الأنبار في وزارة الداخلية ألقت القبض على إرهابيين اثنين مطلوبين لانتمائهما لعصابات «داعش» الإرهابية.


وأضاف البيان: أن هذين الإرهابيين هما آمران في ما يسمى قاطع الرمادي ولاية الأنبار، واشتركا بعدة عمليات إرهابية ضد القوات الأمنية والمواطنين أثناء سيطرة التنظيم الإرهابي على المحافظة.


وبحسب البيان، اعترف الموقوفان ومن خلال التحقيقات الأولية معهما بنيتهما تنفيذ عمليات إرهابية داخل المحافظة، بعدما كانا قد هربا إلى إحدى دول الجوار، مشيرًا إلى إحالتهما للقضاء.


المزيد .. التوسع الوهمي.. «داعش» يبحث عن «دولة الصحراء»

الكلمات المفتاحية

"