يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«العزم الصلب» في مواجهة شبح عودة «داعش»

الإثنين 21/سبتمبر/2020 - 04:15 م
المرجع
شيماء يحيى
طباعة

رغم النكبات المتكررة والهزائم التي تعرض لها تنظيم «داعش» الإرهابي في السنوات الماضية، وخاصة منذ دحره في عام 2017، وخسارة زعيمه «أبوبكر البغدادي» المقتول أواخر عام 2019، لكن التنظيم في محاولة دائمة لإعادة نشاطه مرة أخرى في مناطق عدة كان يسيطر عليها في السابق، في العراق وسوريا، ولا يزال يشكل تهديدًا عالميًّا كبيرًا.


وساعدت الاحتياطيات المالية والإيرادات التي ما زال التنظيم يحتفظ بها على استمراريته؛ إذ يمتلك مجموعة من الشركات والأصول تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، فضلًا عن ابتزازه السكان المحليين، وتلقيه الدخل من الشركات التي سيطر عليها سلفًا، إضافةً لدخله من الاتجار بالبشر.



«العزم الصلب» في

جهود ردع التنظيم


هناك محاولات وجهود من مكافحة الإرهاب لردع عودة التنظيم، إذ أعلن التحالف الدولي ضد «داعش» وعلى رأسه الولايات المتحدة، نيته نقل مركبات مشاة قتالية مدرعة من نوع «برادلي إم2 أي2» إلى سوريا لحماية قواته هناك.


وفي بيان أصدره المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد واين ماروتو، الجمعة 18 سبتمبر 2020، قال إن قوة المهام المشتركة، عملية العزم الصلب، تستمر في العمل مع وإلى جانب ومن خلال شركائنا المحليين في سوريا لضمان الهزيمة الحتمية للتنظيم على الرغم من الهزائم المتتالية له، وإن عودة ظهور تنظيم «داعش» سيظل يمثل احتمالًا واقعيًّا للغاية ما لم يتم الاستمرار في الضغط عليه.


وفي السياق ذاته، كشف أن قوة المهام المشتركة تخطط لنشر أصول مشاة ميكانيكية، بما في ذلك مركبات برادلي القتالية، في سوريا وذلك ضمانًا لحماية قوات التحالف والحفاظ على حرية حركتهم حتى يتمكنوا من مواصلة عمليات هزيمة «داعش».


وأفادت وكالة «سانا» السورية الرسمية في الأول من سبتمبر الجاري، بأن هناك 60 شاحنة تابعة للولايات المتحدة دخلت إلى محافظة الحسكة السورية قادمة من العراق، وكان الجيش الأمريكي سابقًا يقوم بنقل تعزيزات عسكرية لقواته في سوريا بشكل شبه دوري.


وبحسب مدير المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب كريستوفر ميلر، فإن تنظيم «داعش» رغم القضاء على أبرز قادته، يواصل تمدده عالميًّا ، واستفاد التنظيم من قادة في صفوفه من خلال شبكات سرية واسعة النطاق، وأظهر قدرته على العودة والنهوض مرة أخرى رغم كل ما عاناه ومن خسارة معاقله في السنوات الماضية.


وبحسب التقرير الأمريكي، فإن القيادة الجديدة للتنظيم استطاعت أن تحقق نتائج متفاوتة، ونفذت هجمات جديدة في مختلف دول العالم، لكن سجل التنظيم أداءه الأقوى في دول أفريقيا بعد هجومه الأخير في النيجر؛ إذ تبنى هجومًا أسفر عن مقتل 8 أشخاص من ضمنهم 6 أشخاص يحملون الجنسية الفرنسية.


 الجنرال كينيث ماكنزي،
الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القوات المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط
حالة التوحش

تبنى تنظيم «داعش» إستراتيجية استغلال حالة الفوضى العامة أو ما أطلق عليها «حالة التوحش»، حتى يضمن استمراريته، لكنه لا يعني بالضرورة عشوائيته، إنما هو تنظيم هيكلي يستغل الفوضى الناشئة وتأجج الصراعات، محاولًا التحكم ببؤر التوتر والنزاع والخلافات عند اندلاعها والتي ستؤول حتمًا إلى تفشي الفوضى.

ونفذ تنظيم «داعش» اغتيالات وهجمات بواسطة قذائف الهاون والعبوات الناسفة المصنعة يدويًّا بوتيرة ثابتة في سوريا والعراق، ولكن منذ أن قامت الولايات المتحدة بالقضاء على «أبوبكر البغدادي» زعيم التنظيم وغيره من القادة البارزين، تمكن قائد التنظيم الجديد محمد سعيد عبدالرحمن المولى، من القيام بانتهاج إستراتيجية جديدة في مسار عمليات الهجمات، واستغل فصائل تابعة للتنظيم بعيدة جغرافيًّا عن القيادة، وكانت أعنف هجماته في الآونة الأخيرة في دول أفريقيا، بعد تبنيه هجوم النيجر .

وحذر الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القوات المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، من خطر عودة شبح «داعش» وظهوره في المناطق التي تسيطر عليها قوات الجيش السوري وروسيا.

وأعرب ماكينزي في تصريحات صحفية، عن قلق الولايات المتحدة من وجود هذه الثغرة التي قد يستغلها «داعش» في إعادة ترتيب صفوفه مجددًا، وقال: «ليس لدى روسيا ونظام الأسد أي فكرة عن كيفية إدارة هذه المنطقة بالفعل بعد أن قمت بمسحها عسكريًّا، فخطر التنظيم لم ينته بعد، وفي تصاعد بالغرب؛ إذ أن الولايات المتحدة تقف مكتوفة الأيدي لعدم وجود قوات لها في تلك المناطق».

"