يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تقدم الأموال والأسلحة.. كيف تدعم الدوحة إرهاب «حزب الله» في لبنان؟

السبت 08/أغسطس/2020 - 03:10 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

على مدار السنوات الماضية، ومنذ عام 2006 تقريبًا، شرعت العلاقة بين حزب الله اللبناني وقطر تأخذ أبعادًا سياسية جديدة، قائمة على التمويل القطري بشكل أساسي، حتى باتت العلاقة بين الحزب والدوحة تتفوق على العلاقة التي تربط تلك الميليشيا بإيران.


التمويل والأسلحة

ورغم أن حجم التمويل أو الأسلحة التي تقدمها الدوحة للحزب صعب التقدير، إلا أن خبراء ومحللين أكدوا أن الدعم القطري يلعب دورًا أساسيًّا في صمود حزب الله، لا سيما بعد تراجع دعم طهران التي تعاني من أزمة مالية كبيرة مؤخرًا.


ومع فرض العقوبات الأمريكية على حزب الله والتضييق عليه عالميًّا، لعبت قطر دور المنقذ لهذه الميليشيا عبر العمليات التجارية «المقنّعة» من خلال جهات معينة لإيصال الأموال إلى حزب الله أو عبر إرسال المبالغ المالية نقدًا إليه.

تقدم الأموال والأسلحة..
«نترات الأمونيوم»

وكشفت أسباب انفجار بيروت الذي وقع، الثلاثاء الماضي، والتي تعود لوجود كميات كبيرة من «نترات الأمونيوم» وهي المادة التي سبق أن أعلن عن العثور عليها في منازل قياديين لحزب الله في الكويت وألمانيا، إمكانية أن يكون لحزب الله علاقة بها.


وكان موقع «فوكس نيوز» الأمريكي، كشف أن قطر هي ممول رئيسي لحزب الله، ناقلًا عن العميل السابق لعدد من أجهزة الاستخبارات الغربية، «جايسون جي»، أن عضوًا بالعائلة الحاكمة في قطر سمح بمنح أسلحة إلى حزب الله الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية.


ويملك «جايسون» ملف وثائق يثبت تمويل قطر لحزب الله، حصل عليه إبان عمله في الدوحة كعميل سري لأحد أجهزة الاستخبارات، ويتضمن الملف معلومات عن صفقة سلاح اشترتها شركة قطرية من أوروبا الشرقية، لصالح حزب الله.


والشهر الماضي، كانت صحيفة «دي تسايت» الألمانية كشفت عن وجود وثائق تثبت أن قطر تمول حزب الله.


وأشارت إلى حصولها على أدلة تؤكد أن أثرياء قطريين ولبنانيين يعيشون في الدوحة يُرسلون أموالاً للحزب في بيروت، وذلك بعلم ودعم من مسؤولين قطريين، وعبر منظمة خيرية قطرية.


وأشارت في الوقت عينه إلى معلومات صفقة أسلحة من أوروبا الشرقية لحزب الله كانت تتولاها شركة قطرية.


للمزيد.. «فوكس نيوز» تكشف عن وثائق تفضح تمويل نظام الدوحة لـ«حزب الله»

"