يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

رئيس دراسات الشرق الأوسط: لهذه الأسباب اجتمع سلطان الإرهاب مع أمير الدم في «الدوحة»

السبت 04/يوليه/2020 - 12:15 م
المرجع
طباعة
كشف الدكتور عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، أن الزيارة المشبوهة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قطر، ولقائه بتميم بن حمد أمير قطر، هدفه الرئيسي منها يتلخص في مطالبة النظام القطري وإصدار التعليمات الإجبارية لتميم بالدعم المالي لأردوغان، في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تمر بها أنقرة إضافة إلى الحصول على دعم قطري لسياساته الإرهابية والإجرامية داخل ليبيا.

وأكد أن أكبر دليل على ذلك الأمر هو اصطحاب أردوغان فى هذه الزيارة وزير المالية التركي ورئيس الاستخبارات التركية ووزير الدفاع التركي، خاصة أن النظام القطري يدعم التدخل التركي في الشأن الليبي.

 وقال «علي» في بيان له أصدره ، :إن النظام القطري الإرهابي ممثلًا في أمير الدم والإرهاب "تميم بن حمد" أصبح يبحث عن أى دور له بعد أن أصبح يغرد منفردًا بعد خروجه من دائرتى الخليج العربي والمحيط العربي، مؤكدًا أن كل المؤشرات الإقليمية والدولية تؤكد أن الرئيس التركي الإرهابى سعى من خلال الزيارة التي أجراها إلى العاصمة القطرية الدوحة إلى الحصول على المزيد من الأموال من النظام القطري، وأن يطلب من "تميم بن حمد" ضخ المزيد من الأموال لإنقاذ الاقتصاد التركي الذي انهار بسبب السياسات المالية الفاشلة للنظام التركي.

وقال الدكتور عبدالرحيم علي :إن الرئيس التركي يرى أنه أصبح في ورطة في ليبيا بعد رفض مختلف دول العالم لسياساته داخل ليبيا ومحاولاته علنًا السطو على النفط الليبيي، إضافة إلى التدهور الشديد في علاقاته مع الدول الأوروبية، ولذلك جاءت جاءت زيارته إلى قطر لتنسيق المواقف حول التدخل في ليبيا وبحث طرق دعم الميليشيات المسلحة في طرابلس، مؤكدًا ضرورة التدخل السريع والعاجل من المجتمع الدولي بأسره، خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن لوقف العدوان التركي الغاشم ضد الشعب الليبيي، ومطالبة أردوغان بالخروج فورًا من داخل الأراضى الليبية.
"