يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإمارات في بلاد الهند.. شدائد كورونا أظهرت المعدن الأصيل لأبناء زايد

السبت 06/يونيو/2020 - 05:56 م
المرجع
آية عز
طباعة

 تربط كل من الإمارات والهند علاقات قوية منذ قديم الزمان، ويعزز تلك العلاقة التعاون السياسي و الاستراتيجي والاقتصادي والاجتماعي بين البلدين، ولهذا السبب كانت أبو ظبي  من أولى الدول التي وقفت بجانب الحكومة الهندية في أزمتها مع تفشي فيروس كورونا المستجد، وأسهمت في محاربة هذا الوباء في الهند عن طريق الدعم الطبي.


وتعتبر الهند  إحدى أكثر الدول التي توليها حكومة الإمارات دعما في مجالات عدة على مدار السنوات الماضية، إذ استطاعت الإمارات أن تشارك في تحقيق التنمية المجتمعية في المجتمع الهندي.

وتجاوزت المساعدات الإماراتية للهند في عام 2016 الـ 32 مليون دولار توزعت بين عدة مجالات أكثرها دعما الخدمات الطبية والرعاية الاجتماعية


الإمارات في بلاد
محاربة كورونا

وبحسب وكالة أنباء الإمارات الوطنية،  خلال الأيام الماضية أرسلت الإمارات طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى الهند، لدعم البلاد في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ويستفيد منها أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

ومن ضمن الجهود الإماراتية لدولة الهند لمحاربة تفشي الكورونا، قدمت الجمعيات الخيرية التابعة للإمارات و التي لها فروع كثيرة في الهند  دعما ماديا كبيرا للمستشفيات الحكومية هناك، خاصة المستشفيات العاملة في القرى الهندية الأكثر فقرًا.

كما ساهمت تلك الجمعيات في تقديم معونات غذائية ومالية للأسر الفقيرة التي تدهور بها الحال بعض تفشي  كورونا وإغلاق المحال التجارية وتوقف الحياة الاقتصادية في الهند نتيجة لتفشي الفيروس.

الدعم الصحى

لم يقتصر الدعم الصحي للمجتمع الهندي من قبل الإمارات على مواجهة كورونا فقط، إذ تنوعت أشكاله من قبل المؤسسات المجتمعية الإماراتية حيث شملت البرامج الصحية مبادرة ساهمت في تقديم رعاية صحية لأكثر من 5000  مريض في قرى هندية نائية.

كما ساهمت المبادرات  المجتمعية الأخرى بتعزيز اندماج مرضى مرض نقص المناعة في المجتمع وتقديم الرعاية الصحية اللازمة لهم، كما تم تأسيس برنامج مختص لعلاج المصابين بالديدان وتوفير الدعم اللازم للمستشفيات التي تستقبل أعدادا كبيرة من ذوي الدخل المنخفض في الهند. 
الإمارات في بلاد
قوافل إغاثة

في السياق ذاته قال أحمد عبد الرحمن البنا، سفير دولة الإمارات لدى الهند، إن دولة الإمارات ملتزمة بتقديم دعم فاعل للدول في مواجهة جائحة (كوفيد-19) وتأتي هذه المساعدة للهند تقديراً لعلاقات الصداقة الوطيدة التي تربط بلدينا على مر السنين.

ويأتي تسيير هذه القوافل الإغاثية لمد يد العون لدول العالم الأكثر احتياجًا ضمن جهود الإمارات ودورها في مواجهة جاحة كورونا المستجد على المستوى العالمي، إذ نجحت الإمارات في تأسيس نموذج رائد لمواجهة الأزمات خلال تعاملها مع تداعيات الفيروس، بفضل جهود جميع الجهات المعنية والعاملين من مواطنين ومقيمين لصون صحة وسلامة ومختلف أفراد المجتمع.

وجدير بالذكر أن دولة الإمارات المتحدة قدمت حتى اليوم أكثر من 683 طنًا من المساعدات الطبية، لأكثر من 59 دولة، استفاد منها نحو 683 ألفًا من المهنيين الطبيين.



"